نصائح عامة
خطر القسوة. د/ ياسر برهامي

العمل في مجال السياحة في ماليزيا

الفتوى
    العمل في مجال السياحة في ماليزيا
    4279 زائر
    11-01-2011
    السؤال كامل
    جواب السؤال

    السؤال:

    عندي شركة في ماليزيا تقوم بالآتي:

    حجز غرف وتأجيرها للإخوة العرب القادمين لقضاء شهر العسل، أو رحلات عائلية في شهر يوليو، أو للدراسة، أو لرجال الأعمال الذين يودون التعامل مع ماليزيا.

    مع العلم أن الفنادق عالمية بها خمور، لكن نظام ماليزيا أنهم مسلمون ويكتبون عليها غير حلال، ويخرجونها من غرفتك، لكنها موجودة في أماكن أخرى في الفندق ليشربها الكافر الذي يسكن في الفندق، أو حتى المسلم الذي يطلبها على مسئوليته، ونحن نؤجر له الغرفة فقط والإفطار والسيارة إن أراد.

    ثانيًا: بصفة عامة ماليزيا تعتمد على سياحتها على الطبيعة، لا على الفجور كما في تايلاند.

    الجواب:

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    فلابد أن تجتهدوا في إيجاد فنادق بلا خمور، وهذا ممكن مع الضغط، ففنادق مكة والمدينة العالمية ليس بها خمور، وعلى أي حال طالما لم تؤجر الغرف للفواحش، أو لمن تعلم أنه يشرب فيها الخمر أو يعمل فيها المنكر؛ فمالك تستحقه، لكنك تعين على التواجد في مكان يشرب فيه الخمر، وهذا لا يجوز؛ أي: يأثم مَن فعل ذلك مع صحة الإجارة.

    www.salafvoice.com
    جواب السؤال صوتي
       طباعة 
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب
ملف: عشر ذي الحجة