الأحد 18 شهر ربيع الثاني 1441هـ الموافق 15 ديسمبر 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
وقفات مع آية الكرسي
الانتحار

هل تستمر في العمل الدعوي وتحفيظ القرآن وإن أدى ذلك إلى انشغالها عن تربية الأبناء؟

الفتوى

Separator
هل تستمر في العمل الدعوي وتحفيظ القرآن وإن أدى ذلك إلى انشغالها عن تربية الأبناء؟
1359 زائر
07-07-2012
غير معروف
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
أنا أم لثلاثة أبناء ودائمًا ما أشعر بتقصير تجاه الدعوة؛ لذا فإني أخرج معظم أيام الأسبوع إلى المسجد إما لتلقي العلوم أو المشاركة في تعليم الآخرين أو حفظ القرآن أو تحفيظه. المشكلة أني أترك كثيرًا الصغار 4 و6 سنوات لأختهم 12 سنة، أو للحضانة فيتعلمون أشياءً مخالفة، فلا يوجد مكان تعليمي مناسب، وأولادي في التعليم الأزهري، ولا أجد وقتًا لتحفيظهم، فأرسلهم لدور التحفيظ. وأشعر بالذنب تجاه أولادي وتقصيري في تربيتهم، فهل أتفرغ لهم وأكتفي بتلقي العلوم الشرعية التي أجد نفسي فيها من خلال المواقع الإسلامية أم ماذا أفعل؟ أنا أشعر بالتناقض؛ لأني لا أستطيع تحفيظ أولادي بنفسي لضيق الوقت، بينما أعلِّم غيرهم القرآن من الأخوات صغيرات وكبيرات. فأيهما أفضل عند الله التفرغ للأولاد الصغار وإن تأخرتْ ثمرة ذلك أم إرسالهم لدور التحفيظ والاستمرار في تعليم الآخرين؟ وجزاكم الله خيرًا.
جواب السؤال

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فرعايتك لأولادك فرض عين، ومشاركتك غالبها فرض كفاية، فقدِّمي رعاية الأولاد ولا تتركي العمل الدعوي، ولكن نظِّمي وقتك حتى لو قلَّت المشاركة. ويمكن التعلم من خلال سماع أشرطة الدروس والمواقع.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الواضح في أصول الفقه (جديد)

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة