شرح كتاب (إتحاف القاري بالتعليقات على شرح السنة للإمام البربهاري) للشيخ صالح الفوزان

الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ (خطبة مقترحة)

عرض المقال

 

إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ (خطبة مقترحة)
1841 زائر
19 سبتمبر 2012م
سعيد محمود

إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ (خطبة مقترحة)

كتبه/ سعيد محمود

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فالغرض من الخطبة:

تناول موضوع إساءة نصارى المهجر إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- من خلال تبشير المسلمين بأن ذلك من علامات انتشار الإسلام وزيادة رقعته، وإن امتلأت قلوبهم غيظًا من قولهم وفعلهم.

المقدمة: "عداوة لا تتوقف":

- غيظ أعداء الإسلام من انتشاره ورجوع المسلمين له: قال الله -تعالى-: (قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ) (آل عمران:118)، وقال: (وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً) (النساء:89).

- أموال ومخططات لمحاربة الإسلام: قال -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ) (الأنفال:36).

- لا يحيق المكر السيئ إلا بأهله: (فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ) (الأنفال:36).

- سب النبي -صلى الله عليه وسلم- من علامات انتشار دينه، وانقطاع وتمزيق ملك عدوه: قال الله -تعالى-: (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ) (الكوثر:3).

- قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "من عجيب الأمر أن المسلمين كانوا في جهادهم إذا حاصروا حصنًا أو بلدة فسمعوا من أهلها سبًا لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- استبشروا بقرب الفتح، مع امتلاء قلوبهم غيظًا عليهم بما قالوه" (الصارم المسلول).

نبذة حول مكانة الرسول -صلى الله عليه وسلم- عند ربه:

- رسول الله وخاتم الأنبياء وأفضلهم -صلى الله عليه وسلم-: قال الله -تعالى-: (مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ) (الأحزاب:40). وفي حديث الشفاعة يتأخر الأنبياء، ويكون له المقام المحمود، فيُقال: (يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، وَسَلْ تُعْطَهْ) (متفق عليه).

- رسالته عالمية: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا) (سبأ:28)، (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونََ) (التوبة:33).

- رفع الله ذكره في الدنيا والآخرة: (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ . وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ . الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ . وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ... ) (الشرح:1-4).

- لا يُذكر الله -عز وجل- إلا ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم-: قال -صلى الله عليه وسلم--: (البَخِيلُ الَّذِي مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ) (رواه أحمد والترمذي، وصححه الألباني)، وقال -تعالى-: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) (الأحزاب:56). "الأذان - التشهد - الخطب - الأعياد... ".

نبذة حول مكانة الرسول -صلى الله عليه وسلم- عند المؤمنين:

- أمرهم الله بطاعته والتزام أمره: قال الله -تعالى-: (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ) (النساء:80)، وقال: (وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا) (الحشر:7)، وقال: (إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ) (الفتح:10).

- وامتحنهم في ذلك إثباتًا لمحبته -سبحانه-: قال -تعالى-: (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ) (آل عمران:31).

- وحذرهم من مخالفته المؤدية إلى الكفر: قال: (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (النور:63).

- وأمرهم باحترامه وتوقيره ونصرته: قال -تعالى-: (لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا) (الفتح:9).

- وأمرهم بأدب الحديث عنده ومعه: قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ) (الحجرات:2).

- وأمروا بتقديم محبته على كل المحاب: قال -صلى الله عليه وسلم--: (لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ، وَوَالِدِهِ، وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ) (متفق عليه).

الرسول وأصحابه(1):

- أعظم المحبة والطاعة والتوقير والتضحية: قال عروة بن مسعود -رضي الله عنه- في قصة الحديبية: "أَيْ قَوْمِ، وَاللَّهِ لَقَدْ وَفَدْتُ عَلَى المُلُوكِ، وَوَفَدْتُ عَلَى قَيْصَرَ، وَكِسْرَى، وَالنَّجَاشِيِّ، وَاللَّهِ إِنْ رَأَيْتُ مَلِكًا قَطُّ يُعَظِّمُهُ أَصْحَابُهُ مَا يُعَظِّمُ أَصْحَابُ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مُحَمَّدًا، وَاللَّهِ إِنْ تَنَخَّمَ نُخَامَةً إِلا وَقَعَتْ فِي كَفِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ، فَدَلَكَ بِهَا وَجْهَهُ وَجِلْدَهُ، وَإِذَا أَمَرَهُمْ ابْتَدَرُوا أَمْرَهُ، وَإِذَا تَوَضَّأَ كَادُوا يَقْتَتِلُونَ عَلَى وَضُوئِهِ، وَإِذَا تَكَلَّمَ خَفَضُوا أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَهُ، وَمَا يُحِدُّونَ إِلَيْهِ النَّظَرَ تَعْظِيمًا لَهُ" (رواه البخاري).

- كلنا فداء رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: عن زيد بن ثابت -رضي الله عنه- قال: افتقد النبي -صلى الله عليه وسلم- سعدَ بنِ الربيع يوم أُحد فقَال: مَنْ رَجُلٌ يَنْظُرُ لِي مَا فَعَلَ سَعْدُ بْنُ الرَّبِيعِ؟ فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ: أَنَا. فَخَرَجَ يَطُوفُ فِي الْقَتْلَى، حَتَّى وَجَدَ سَعْدًا جَرِيحًا مُثْبِتًا بِآخِرِ رَمَقٍ، فَقَالَ: يَا سَعْدُ، إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَمَرَنِي أَنْ أَنْظُرَ فِي الأَحْيَاءِ أَنْتَ أَمْ فِي الأَمْوَاتِ؟ قَالَ: فَإِنِّي فِي الأَمْوَاتِ، فَأَبْلِغْ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- السَّلامَ وَقُلْ: إِنَّ سَعْدًا يَقُولُ: جَزَاكَ اللَّهُ عَنِّي خَيْرَ مَا جَزَى نَبِيًّا عَنْ أُمَّتِهِ، وَأَبْلِغْ قَوْمَكَ مِنِّي السَّلامَ، وَقُلْ لَهُمْ: إِنَّ سَعْدًا يَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ لا عُذْرَ لَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ إِنْ خُلِصَ إِلَى نَبِيِّكُمْ وَمِنْكُمْ عَيْنُ تَطْرُفُ".

نبي الهدى والنور -صلى الله عليه وسلم- للبشرية:

- أخرج الله به البشرية من ضلالها: قال الله -تعالى-: (قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ . يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) (المائدة:15-16).

- بعض الهدى الذي جاء به: قال جعفر بن أبي طالب -رضي الله عنه- للنجاشي: "أَيُّهَا الْمَلِكُ، كُنَّا قَوْمًا أَهْلَ جَاهِلِيَّةٍ، نَعْبُدُ الأَصْنَامَ، وَنَأْكُلُ الْمَيْتَةَ، وَنَأْتِي الْفَوَاحِشَ، وَنَقْطَعُ الأَرْحَامَ، وَنُسِيءُ الْجِوَارَ، وَيَأْكُلُ الْقَوِيُّ مِنَّا الضَّعِيفَ، وَكُنَّا عَلَى ذَلِكَ حَتَّى بَعَثَ اللَّهُ -تعالى- إِلَيْنَا رَسُولا مِنَّا، نَعْرِفُ نَسَبَهُ وَصِدْقَهُ وَأَمَانَتَهُ وَعَفَافَهُ، فَدَعَانَا إِلَى اللَّهِ -تعالى- لِنُوَحِّدَهُ وَنَعْبُدَهُ، وَنَخْلَعَ مَا كُنَّا نَعْبُدُ نَحْنُ وَآبَاؤُنَا مِنْ دُونِهِ مِنَ الْحِجَارَةِ وَالأَوْثَانِ، وَأَمَرَنَا بِصِدْقِ الْحَدِيثِ، وَأَدَاءِ الأَمَانَةِ، وَصِلَةِ الرَّحِمِ، وَحُسْنِ الْجِوَارِ، وَالْكَفِّ عَنِ الْمَحَارِمِ وَالدِّمَاءِ، وَنَهَانَا عَنِ الْفُحْشِ، وَقَوْلِ الزُّورِ، وَأَكْلِ مَالِ الْيَتِيمِ، وَقَذْفِ الْمُحْصَنَةِ، وَأَمَرَنَا أَنَّ نَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَلا نُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا، وَأَمَرَنَا بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَالصِّيَامِ...."(2).

كفاية الله له -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ):

- تشريع العقوبة في الدنيا لمن أساء إليه وسوء العاقبة في الآخرة: قال -تعالى-: (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا) (الأحزاب:57).

- إهدار دم المسيء إليه مسلمًا كان أو كافرًا: عن علي -رضي الله عنه-: "أَنَّ يَهُودِيَّةً كَانَتْ تَشْتُمُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَتَقَعُ فِيهِ، فَخَنَقَهَا رَجُلٌ حَتَّى مَاتَتْ، فَأَبْطَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَمَهَا" (رواه أبو داود، وصححه الألباني).

وعن ابن عباس -رضي الله عنهما-: أَنَّ أَعْمَى كَانَتْ لَهُ أُمُّ وَلَدٍ تَشْتُمُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، وَتَقَعُ فِيهِ، فَيَنْهَاهَا، فَلا تَنْتَهِي، وَيَزْجُرُهَا فَلا تَنْزَجِرُ، قَالَ: فَلَمَّا كَانَتْ ذَاتَ لَيْلَةٍ، جَعَلَتْ تَقَعُ فِي النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، وَتَشْتُمُهُ، فَأَخَذَ الْمِغْوَلَ فَوَضَعَهُ فِي بَطْنِهَا، وَاتَّكَأَ عَلَيْهَا فَقَتَلَهَا، فَوَقَعَ بَيْنَ رِجْلَيْهَا طِفْلٌ، فَلَطَّخَتْ مَا هُنَاكَ بِالدَّمِ، فَلَمَّا أَصْبَحَ ذُكِرَ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَجَمَعَ النَّاسَ فَقَالَ: (أَنْشُدُ اللَّهَ رَجُلا فَعَلَ مَا فَعَلَ لِي عَلَيْهِ حَقٌّ إِلا قَامَ)، فَقَامَ الأَعْمَى يَتَخَطَّى النَّاسَ وَهُوَ يَتَزَلْزَلُ حَتَّى قَعَدَ بَيْنَ يَدَيِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَنَا صَاحِبُهَا، كَانَتْ تَشْتُمُكَ، وَتَقَعُ فِيكَ، فَأَنْهَاهَا فَلا تَنْتَهِي، وَأَزْجُرُهَا، فَلا تَنْزَجِرُ، وَلِي مِنْهَا ابْنَانِ مِثْلُ اللُّؤْلُؤَتَيْنِ، وَكَانَتْ بِي رَفِيقَةً، فَلَمَّا كَانَ الْبَارِحَةَ جَعَلَتْ تَشْتُمُكَ، وَتَقَعُ فِيكَ، فَأَخَذْتُ الْمِغْوَلَ فَوَضَعْتُهُ فِي بَطْنِهَا، وَاتَّكَأْتُ عَلَيْهَا حَتَّى قَتَلْتُهَا، فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (أَلا اشْهَدُوا أَنَّ دَمَهَا هَدَرٌ) (رواه أبو داود، وصححه الألباني).

- فضح المسيء وتكذيبه وعقوبته على غير العادة: عن أنس -رضي الله عنه- قال: "كَانَ مِنَّا رَجُلٌ مِنْ بَنِي النَّجَّارِ قَدْ قَرَأَ الْبَقَرَةَ، وَآلَ عِمْرَانَ، وَكَانَ يَكْتُبُ لِرَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَانْطَلَقَ هَارِبًا حَتَّى لَحِقَ بِأَهْلِ الْكِتَابِ، قَالَ: فَرَفَعُوهُ، قَالُوا: هَذَا كَانَ يَكْتُبُ لِمُحَمَّدٍ، فَأُعْجِبُوا بِهِ، فَمَا لَبِثَ أَنْ قَصَمَ اللَّهُ عُنُقَهُ فِيهِمْ، فَحَفَرُوا لَهُ فَوَارَوْهُ، فَأَصْبَحَتِ الأَرْضُ قَدْ نَبَذَتْهُ عَلَى وَجْهِهَا، ثُمَّ عَادُوا فَحَفَرُوا لَهُ فَوَارَوْهُ، فَأَصْبَحَتِ الأَرْضُ قَدْ نَبَذَتْهُ عَلَى وَجْهِهَا، فَتَرَكُوهُ مَنْبُوذًا" (رواه مسلم).

- وذكر ابن كثير -رحمه الله- في تفسيره قول الله -تعالى-: (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ) دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- على عتبة بن أبي لهب لما سبه وأساء إليه: (اللَّهُمَّ سَلِّطْ عَلَيْهِ كَلْبًا مِنْ كِلابِكَ) (رواه الحاكم، وحسنه الحافظ ابن حجر)، فخرج في سفر فجاء الأسد فمزقه.

- وذكر الشيخ أحمد شاكر -رحمه الله- أن خطيبًا أراد أن يثني على الخديوي الذي بعث طه حسين إلى فرنسا، فلم يجد إلا التعريض برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال في خطبته: "جاءه الأعمي فما عبس وما تولي -نعوذ بالله-". فقال الشيخ: "فرأيته بعد بضع سنين مهينًا ذليلاً، خادمًا على باب مسجد من مساجد القاهرة، يتلقى النعال من المسلمين يحفظها في ذلة وصغار".

أبشروا: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ):

- سنة الله كلما سب الكفارُ النبيَ -صلى الله عليه وسلم- زاده الله شرفًا، وأمته تمكينًا، وأذل عدوه: قال الله -تعالى-: (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ) (الكوثر:3).

- الحملة الإعلامية لتشويه صورة النبي -صلى الله عليه وسلم- في مكة تأتي لصالحه.

- إشارة إلى "واجبنا نحو النبي -صلى الله عليه وسلم- ونصرة دينه"، وهذا حديث يأتي في مرة أخرى -إن شاء الله-.

فاللهم انصر دينك وكتابك وسنة نبيك، وعبادك المرسلين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) العادة في الناس أن الأصحاب أكثر من يرى العيوب بكثرة الملازمة والمخالطة، ومع مرور الوقت تقل المحبة، ولكن انظر كيف كان أثر الصحبة على أصحابه -رضي الله عنهم-؟!

(2) بل شهد له الخصوم: يقول المفكر الفرنسي لامارتين من كتاب "تاريخ تركيا"، باريس، 1854، الجزء الثاني، صفحة 276-277: "من ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيًّا من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في عبقريته؟! فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات، فلم يجنوا إلا أمجادًا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانَيهم، لكن هذا الرجل -محمدًا صلى الله عليه وسلم- لم يقد الجيوش ويسن التشريعات، ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ، ليس هذا فقط، بل إنه قضى على الأنصاب والأزلام، والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة!".

- برنارد شو الإنكليزي -له مؤلف أسماه "محمد"، وقد أحرقته السلطة البريطانية-: "إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائمًا موضع الاحترام والإجلال، فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالدًا خلود الأبد، وإني أرى كثيرًا من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة -يعني أوروبا-".

ـ مايكل هارت في كتابه مائة رجل في التاريخ: "إن اختياري محمدًا ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ قد يدهش القراء! ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي".

ـ الشاعر الألماني غوتة: "إن التشريع في الغرب ناقص بالنسبة للتعاليم الإسلامية، وإننا أهل أوروبا بجميع مفاهيمنا لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمد، وسوف لا يتقدم عليه أحد".

www.anasalafy.com

موقع أنا السلفي

   طباعة 
11 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
 

روابط ذات صلة

 

روابط ذات صلة

المقالات المتشابهة المقال التالية
 

جديد المقالات

 

جديد المقالات
 

القائمة الرئيسية

الحج ومواسم الخيرات الشيخ سعيد حماد

البحث

البحث في

أبواب أنا السلفى

جديد معهد الفرقان

أضواء على الواقع

موجة التقسيم الثالثة

ماذا بعد رمضان .الشيخ/محمود عبدالحميد

مجاهدي غزة أكانت سهام الليل معكم؟

و ماذا بعد رمضان ؟ د/ أحمد فريد

وداع وختام شهر رمضان

عدد الزوار

انت الزائر :17663133
[يتصفح الموقع حالياً [ 68
الاعضاء :0 الزوار :68

القائمة البريدية

ضع بريدك الإلكتروني هنا ليصلك جديد الموقع

فتاوى د/ احمد حطيبة

السلفيين . الدعوة السلفية . أنا السلفي . الشيخ ياسر برهامي . الشيخ سعيد حماد . الشيخ محمد إسماعيل . علماء السلف . السلف . القران الكريم . المرئيات . خطب الجمعة . المقالات . السلفيين . الدعوة السلفية . أنا السلفي . الشيخ ياسر برهامي . الشيخ سعيد حماد . الشيخ محمد إسماعيل . علماء السلف . السلف . القران الكريم . المرئيات . خطب الجمعة . المقالات . السلفيين . الدعوة السلفية . أنا السلفي . الشيخ ياسر برهامي . الشيخ سعيد حماد . الشيخ محمد إسماعيل . علماء السلف . السلف . القران الكريم . المرئيات . خطب الجمعة . المقالات .السلفيين . الدعوة السلفية . أنا السلفي . الشيخ ياسر برهامي . الشيخ سعيد حماد . الشيخ محمد إسماعيل . علماء السلف . السلف . القران الكريم . المرئيات . خطب الجمعة . المقالات
ÊÕãíã æÊØæíÑ ÔÈßÉ ÍÑæÝ áÎÏãÇÊ ÊÕãíã æÊØæíÑ ãæÇÞÚ ÇáÇäÊÑäÊ    www.7oroof.com