السبت 29 صفر 1439هـ الموافق 18 نوفمبر 2017م

القائمة الرئيسية

Separator
 عشر وقفات مع عاشوراء. د/ محمود عبد المنعم

بحث

Separator

مرئيات مختارة

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

مجلة النبع الصافي

Separator

من رسائل الزوار

Separator

تحت العشرين

Separator
 حكم القرض الربوي لمَن عجز عن تجهيز ابنته للزواج ولم يجد مَن يقرضه. د/ ياسر برهامي
 رسالة إلى الشباب المصري. الشيخ/ رجب أبو بسيسة
	وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ. د/ مصطفى عبد الرحمن

بيان "حزب النور" بشأن تعثر الوساطة الدولية في المصالحة الوطنية

المقال

Separator
بيان "حزب النور" بشأن تعثر الوساطة الدولية في المصالحة الوطنية
5065 زائر
08-08-2013
حزب النور
29-رمضان-1434هـ 7-أغسطس-2013

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

ففي ظل الأزمة السياسية التي تعيشها مصر، أرسلت كثير من الدول العربية والغربية والإفريقية مبعوثين تحت مسميات مختلفة من استكشاف الوضع إلى تقييم الوضع إلى القيام بجهود الوساطة.

وكانت الصدمة كبيرة أن جُل هذه الوفود كان يدفع في الاتجاه الذي يريده؛ لا الاتجاه الذي يُخرج مصر من ورطتها، كما أن الموقف داخليًّا كان انتقائيًّا بشكل ملفت للنظر؛ حيث رحبت النخب السياسية بالتصريحات التي تصب في صالحها بينما اعتبرت التصريحات العكسية تدخلاً في شئون الدولة المصرية!

وبعيدًا عن وصف كل وفد للمشهد كما رآه أو كما يحب أن يصفه يبقى أشد التصريحات ألمًا هو تصريح "جون ماكين" الذي قال فيه: "إن مصر أمامها أيام لتنزلق في حمام دم كامل!".

إن هذه الكلمة إن جاز أن تمر من فم "قيادي في الحزب الجمهوري الأمريكي" مرور الكرام فلا نظن أبدًا أنها تمر على مصري، بل ولا عربي ومسلم هكذا دون أن ينزعج منها ويبادر إلى محاولة منع جريان ذلك الحمام الدموي.

إننا ندعو جميع أصحاب المبادرات الداخلية الذين هدأوا فترة ليُتيحوا الفرصة لأصحاب المبادرات الدولية أن ينشطوا، وأن ينسِّقوا فيما بينهم "وحبذا لو خرجوا بمبادرة واحدة".

وفي هذا الصدد نرحب بدعوة "شيخ الأزهر" لأصحاب المبادرات للاجتماع معه، ويجب أن يدرك جميع أطراف الأزمة أن الحل هو المصالحة، قال الله -تعالى-: (وَالصُّلْحُ خَيْرٌ) (النساء:128).

فلا يلزم أن يتمسك كل أحد بما يراه الحق، ولكن من الممكن بل من المطلوب أن يرضى ببعضه طلبًا للصلح طالما كان الأمر المتنازع عليه "قابلاً للتنازل".

بالطبع فإن أحدًا لا يجرؤ على الكلام في الحقوق الخاصة من الأنفس أو الأموال أو الدماء، ولكن تبقى المواءمة السياسية في الأمور العامة طلبًا للمصلحة العامة؛ وإلا فلن يستفيد مَن يؤيد هذا الفريق أو ذاك شيئًا بتطبيق الحل الذي يراه دون أن تستقر البلاد وتتحرك عجلة الاقتصاد.

فيا أهل مصر أسرعوا إلى صلح شامل متوازن، ولا تنتظروا من الغير حلولاً ولا تستبعدوا خطر حمام الدم الذي تحدث عنه مَن تحدث.

نسأل الله أن يحفظ دماءنا، وأن يؤمننا في أوطاننا.

حزب النور

29 رمضان 1434هـ

7 أغسطس 2013م


www.anasalafy.com

موقع أنا السلفي

   طباعة 
19 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب

روابط ذات صلة

Separator

جديد المقالات

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- حاتم

حمل تطبيق موقع أنا السلفي لأندرويد