الثلاثاء 19 ذو الحجة 1440هـ الموافق 20 أغسطس 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

أحكام الأضحية. الشيخ/ عصام حسنين
فضل الحج. د/ ياسر برهامي
فضل يوم عرفة ويوم النحر الشيخ/ محمد أبو زيد

متى يُفك وثاقي؟

المقال

Separator
متى يُفك وثاقي؟
971 زائر
13-04-2015
مصطفى دياب

متى يُفك وثاقي؟

كتبه/ مصطفى دياب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

سأل اليهود أبا لُبابة: أترى أن ننزل على حكم محمد -صلى الله عليه وسلم- ؟؟ فقال نعم ولكنه أشار إلى حلقِه ليُعلمهم أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد حكم عليهم بالقتل وهنا قال أبو لُبابة : [ فوالله مازالت قدماي من مكانهما حتى عرفتُ أنى قد خُنتُ الله ورسوله وأُسقط في يدى فما أدرى كيف أخرج من سخط الله؟ ]

أخي الحبيب:

من كان يتخيل أن أبا لُبابة الذى بايع النبي -صلى الله عليه وسلم- في العقبة وكان أحد الاثني عشر نقيبا وكان من أوائل من بذلوا وأسلموا والتزموا، من كان يتخيل أن يسقط مثل هذه السقطة؟!

إن أحدًا لا يعرف مذهب أهل السنة وأنه لا معصوم عندهم إلا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا يمكن أن يتخيل هذا.

ولكنَّ في ذلك درسًا عظيمًا لمن يلتزم ويتدين ثم يظن أن ثباته على الاستقامة والتدين أحد إنجازاته الشخصية.

بل يجب أن يعلم كل من رزقه الله الالتزام والاستقامة أن ذلك من الله ( ربنا لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا ) قال النبي -صلى الله عليه وسلم- ( يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ) فقيل له في ذلك فقال : ( إنه ليس آدمي إلا وقلبه بين أصبعين من أصابع الله فمن شاء أقام ومن شاء أزاغ ).

إن زلة أبى لُبابة تجعلنا على حذر من مستقبلنا، فإن أحدنا قد يفعل من القبائح وسوء الأخلاق ما يصد به عن سبيل الله ( فتزل قدمٌ بعد ثبوتها ).

يا أيها السائر في الطريق، لا تأمن فتطلق بصرك معتمدًا على سابق عملك الصالح فتهوى وأنت لا تدرى.

يا أيها الشاب المتنسك، لا تلقِ بنفسك وسط النساء وتقول أنا ملتزم أنا أدعوهن، لا تنسَ برصيصَ العابد الذى بنى صومعته بعيدًا عن الناس ثم استدرجه الشيطان فمات ساجدًا للشيطان (فتزل قدمٌ بعد ثبوتها ) وأنت لا تدري.

لا تكن صديقًا للشيطان فاعتزل المواقع الإباحية والعادات السيئة والنظر المحرم والشهوة المحرمة، ولا تكن بين الناس قديسًا وفى الخلوات إبليس ( فتزل قدمٌ بعد ثبوتها ) وأنت لا تدرى.

أخي الحبيب:

لقد أدرك أبو لُبابة منذ الوهلة الأولى منذ انطلاق كلماته وإشارته أنه قد أخطأ، بل قد خان الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم- وأسقط في يده ( تحير وندم ) ولكن ...

هل هذا عين ما نشعر به إذا اخطأنا وتجاوزنا ؟ هل هذا عين ما تشعر به إذا وقعت عيناك على ما حرم الله أو فعلت يداك ما يغضب الله ؟!

إن شعور المؤمن بخطأه دليل حياة قلبه، قال ابن الجوزي رحمه الله: ( لو وجدت ظلمة في قلبك بعد الذنب فاعلم أن في قلبك نورًا ولولاه ما وجدت تلك الظلمة ).

أخي الحبيب:

هل تشعر بوخزة في قلبك حين تخطأ ؟

هل تشعر بالحسرة والأسف والحيرة والندم ؟

هل يضطرب فؤادك من نظر الله إليك ؟

هل تشعر بالظلمة في القلب أم القلب كله مُظلم ؟

إن أبا لُبابة قد وضع يده على الداء من أول لفظه فقال: ( مازالت قدماي من مكانهما حتى عرفتُ أنى قد خُنتُ الله ورسولُه ) وسريعا فكر في كيف.. و لكن...

أخي الحبيب:

إنه لم يفكر كيف يبرر ويُهوِّن ويفلسف لنفسه خطأه وتقصيره؟

إنه لم يفكر كيف يهرب من ضميره وواعظ الله في قلبه؟

إنه لم يفكر كيف يُرضى الناس ولو سَخِطَ الله؟

لكنه كان يفكر كيف يخرج من سخط الله؟!

كان يفكر كيف يُرضى الله ولو سَخِطَ الناس، إن أبا لُبابة أخطأ خُطوه لكنه أبصر الطريق..

( إن الذين اتقوا إذا مسهم طائفٌ من الشيطان تذكروا فإذا هم مُبصرون ) وحال المؤمن ذي القلب المضيء إذا أذنب أو زلت قدماه أنه سرعان ما يتوب ويعود إلى الله تبارك وتعالى كما قال الحبيب -صلى الله عليه وسلم- ( ما من القلوب قلب إلا وله سحابة كسحابة القمر بينما القمر مُضيء إذ علته سحابة فأظلم إذ تجلت عنه فأضاء ) حسن.

أخي الحبيب:

سؤال مهم جدا: ( كيف أخرج من سخط الله؟ ) هل جالت بخاطرك الإجابة عنه ؟!

إن أبا لُبابة حمله خوفه على ماضيه وحاضره ومستقبله إلى أن يأتي بسلسلة من الحديد ويقيد نفسه بها في سارية المسجد ويُقسم أن لا يحُل نفسه ولا يُصيب طعامًا ولا شرابًا حتى يتوب اللهُ عليه.. أو يموت، فلما علم به النبي -صلى الله عليه وسلم- قال ( أما أنه لو أتاني لاستغفرتُ له .. ).

أخي الحبيب:

توبتك الصادقة تكفيك فلا تجعل ذنوبك تُقيدك.

وبعد ستة أيام وفى سَحَر الليلة السابعة تاب الله على أبى لُبابة وقامت أم سلمة على بابها تناديه يا أبا لُبابة، أبشر فقد تاب الله عليك.

إنه خير يوم على أبى لُبابة يوم تاب الله عليه وفك النبي -صلى الله عليه وسلم- وثاقه، فمتى يطلع خير يوم عليك ؟

ومتى يُفكُ وثاقك ؟

وصلِّ اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
5 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

 الحج... رحلة المغفرة