الإثنين 20 ذو القعدة 1440هـ الموافق 22 يوليو 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

عقائد الشيعة. الشيخ/ محمود عبد الحميد
قواعد المنهج السلفى
30 وسيلة لتربية الأبناء

5- تحفظوا لصومكم

المقال

Separator
5- تحفظوا لصومكم
2764 زائر
30-08-2008
عصام حسنين

5- تحفظوا لصومكم

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد

...

فإن الصوم كما عرفه العلماء :- إمساك بنية عن جميع المفطرات ، فينبغى أن نحقق الغاية من الصوم وهى

تحقيق التقوى " لعلكم تتقون " ويكون ذلك بحفظ الصيام عما حرمه الله فقد قال صلى الله عليه وسلم :-

"والصيام جنة ، فإن كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يفسق ، فإن سابه أحد فليقل إنى أمرؤ صائم "

رواه البخارى ومسلم

جنة :- أى وقاية كجنة المقاتل ، فالصوم وقاية يحتمى به المسلم من الشيطان ومن الأعمال المذمومة والأخلاق

السيئة .

والرفث من الكلام :- أى القبيح ، أى لا يقول قبحا ، فالمؤمن ليس بفاحش ولا متفحش كما جاء فى الحديث عن النبى صلى الله عليه وسلم

ولا يفسق :- أى لا يفعل الفسق وهى المعاصى التى يخرج بها العبد عن الطاعة .

- وقال صلى الله عليه وسلم :- " من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة فى أن يدع طعامه وشرابه " رواه البخارى

-

قول الزور :- الكذب والجهل

- وروى عنه صلو الله عليه وسلم " من صام رمضان فعرف حدوده وتحفظ مما ينبغى أن يتحفظ منه كفر ذلك ما قبله " رواه أحمد وقال المنذرى سنده جيد وضعفه الألبانى ( الضعيفة 5083 )

- فالصوم كفارة كما قال صلى الله عليه وسلم :- "ورمضان إلى رمضان ...... مكفرات لما بينهم إذا اجتنبت الكبائر " الحديث . رواه مسلم

فكيف نريد تكفيرا لذنوبنا ونحن نصر على معصية ربتا فى رمضان ، ولا نتوقى المحرمات ، ولا نتحفظ لصومنا.

إن هذا ليس بطريقة الصادقين الصالحين ، وليس هذا هو الغاية من الصوم .

فثمرة الصوم التقوى ومراقبة الله تعالى فى السر والعلن ، وهو طريق للإحسان فى عبادة الله .

فينبغى عليك أخى الصائم أن تتحفظ لصومك ، وأن تحفظ الرأس وما وعى والبطن وما حوى ، فإذا تكلمت فهو بما يرضى الله ، وإذا نظرت فألى ما يرضى الله ، وإذا سمعت فإنما هو ما يحبه ويرضاه ، وإذا مددت يدك فهو لما أحاه الله ، وإذا مشيت فإلى مراضى الله تعالى ومباحاته ، وبذلك تتحقق عبودية الجوارح .

جعلنا الله وإياكم من العابدين الصادقين

كتبه

عصام حسنين

   طباعة 
4 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة