اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع
التفاعل الإيماني مع السنن الكونية. الشيخ/ عصام حسنين

بيان : الدعوة السلفية تجدد رفضها لأي تدخل أجنبي في سوريا

المقال
    بيان : الدعوة السلفية تجدد رفضها لأي تدخل أجنبي في سوريا
    1587 زائر
    04-10-2015
    الدعوة السلفية

    الدعوة السلفية تجدد رفضها لأي تدخل أجنبي في سوريا

    كتبه / الدعوة السلفية

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله ،، صلى الله عليه وسلم ...

    سبق أن أعلنت الدعوة السلفية رفضها لما عُرف بالتحالف الدولي ضد «داعش» لأسباب أعلنتها حينئذ في النقاط التالية:

    1- أن دخول الدول الأجنبية على خط المواجهة مع «داعش» من شأنه أن يظهرها في مظهر المدافع عن الإسلام؛ ومن ثم تكتسب المزيد من الأنصار.

    2- أن هذه الدول تأتي وكلٌ له أجندته الخاصة التي لا تتفق في الغالب مع مصلحة الشعوب التي يزعمون نصرتها، والعراق خير شاهد على هذا.

    3- أنه قد اتضح أن كثيرًا من هذه الدول ليس لديها رغبة حقيقية في القضاء على ‏«داعش»‏ بقدر رغبتها في بقائها مصدرًا للاضطرابات في المنطقة ونموذجًا يُنفَّر به الناسُ عن الإسلام.

    واليوم وبعد قرار التدخل الروسي نرى أن هذه الأسباب تتحقق أيضًا وزيادة، لا سيما بعدما اتضح أن معظم طلعات الطيران الروسي كانت ضد فصائل أخرى ليس لها أي نشاط عسكري إلا مقاومة بشار الأسد ونظامه؛ مما يصنفها وفق الشريعة الإسلامية بل والأعراف والقوانين الدولية في حالة دفاع مشروع عن النفس؛ وهذا يستوجب مساعدتهم لا مساعدة من يقتلهم ويحرقهم ويدمر منازلهم ثم يزعم أنه رئيسهم.

    والعجيب أن يتركز القصف الروسي في ريف حماة وحمص حيث لا وجود «لداعش»؛‏ مما يؤكد أن دور هذه الهجمات هو التطهير العرقي لمصلحة الطائفة العلوية كمقدمة لتقسيم سوريا.

    إن جميع الدول العربية والإسلامية يجب أن تتصدى لمخططات إعادة تقسيم المقسم التي ظهر للعيان تواطؤ الدول الكبرى عليها، وإن السكوت على نجاح مخطط التقسيم في أي بلد جديد سوف يفتح شهية تلك الدول إلى استمرار مخططاتهم.

    ومن المعلوم أن بشار الأسد بعد ما مارس وهو طائفته العلوية حرب إبادة وتطهير عرقي ضد الشعب السوري لا يمكن أن يبقى رئيسًا إلا على هذه الطائفة؛ مما يعنى أن بقاءه في السلطة يساوي تمامًا المضي في اتجاه تقسيم سوريا، وأن الوسيلة الوحيدة للحفاظ على وحدة الأراضي السورية هي رحيل بشار الأسد ونظامه.

    وتناشد الدعوة السلفية الدول العربية والإسلامية أن تتخذ موقفًا موحدًا برفض التدخل الأجنبي بكل صوره، وأن تتولى هي مسئوليتها تجاه إنقاذ الشعب السوري من الطاغية الأسد وأعوانه، آملين أن تقوم الدول العربية والاسلامية بتعزيز التعاون بينها في حل قضاياها كخطوة أساسية لتحقيق طريق الوحدة العربية والإسلامية.

    الدعوة السلفية

    الأحد

    20 من ذي الحجة 1436هـ.

    4 من أكتوبر 2015م .

    موقع أنا السلفي

    www.anasalafy.com

       طباعة 
    2 صوت
    الوصلات الاضافية
    عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
موقع أنا السلفي يتمنى الشفاء العاجل للأستاذ الدكتور جمال برهامي