دروس من المحنة السلفية الأولى.. السلفيون والدولة - م/ عبد المنعم الشحات
آمنا في سربه. الشيخ/ محمود عبد الحميد

الدعوة السلفية تستنكر الاعتداءات الوحشية الإيرانية على السفارة السعودية

المقال
    الدعوة السلفية تستنكر الاعتداءات الوحشية الإيرانية على السفارة السعودية
    1009 زائر
    05-01-2016
    الدعوة السلفية

    "الدعوة السلفية" تستنكر الاعتداءات الوحشية الإيرانية على السفارة السعودية

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    تعلن «الدعوة السلفية بمصر» استنكارها للهجمات الوحشية الإيرانية على السفارة السعودية في طهران، وتؤكد أن هذا يدل على أن النظام الإيراني لا يلتزم بالشريعة والتي جاءت بالنهي عن إيذاء المبعوثين ولو كان ممثلين لدولة كافرة محاربة، فكيف بسفارة دولة مسلمة؟! ولعل هذا ما يؤكد أن الواقع العملي للشيعة أنهم يعاملون أهل السنة بمعاملة الكفار المحاربين، أو ربما بما هو دونها، كما أن هذا دليل على أن إيران لا تحترم المواثيق الدولية، ولا الأعراف الدبلوماسية، ولا غيرها من الأمور التي تلتزم بها كل الدول التي تحرص على مصداقيتها.

    وقد جاءت تلك الهجمات كجزء من رد الفعل الإيراني المتشنج على تنفيذ حكم القتل في الإرهابي الشيعي السعودي الجنسية «نمر النمر»، والذي تم قتله تنفيذًا لحكم قضائي صدر وفق النظام القضائي المطبق في المملكة العربية السعودية. وفوق وجود حكم قضائي بقتله فإن جرائمه في إثارة الفتنة ودعوته الشيعة السعوديين للخروج المسلح على الدولة السعودية مثبتة ويعلمها القاصي والداني.

    وتأتي هذه الأحداث لتؤكد أن إيران تتعامل على أنها حامية الحمى لكل الشيعة في كل أنحاء العالم على (اختلاف جنسياتهم)، وأن غالبية الشيعة في المقابل يرحبون بتلك الوصاية، بل ويأتمرون بأمر مرجعياتهم الدينية في إيران، ولا يتأخرون عن تنفيذ ما يأتيهم من أوامر ولو كانت بإحراق بلادهم وإضرام الفتنة فيها، وما أمر الحوثيين عنا ببعيد.

    وتستنكر الدعوة السلفية حالة التعاطف مع هذا الارهابي التي أبداها أفراد وجماعات وحركات من المفترض أنها سنية، بل ربما وصف بعضها نفسه «بالسلفية» في ذات الوقت الذي سكتوا فيه عن جريمة «ايران» في حق المقار الدبلوماسية السعودية في إيران.

    وتؤكد الدعوة السلفية على أن مقاومة الغزاة والمحتلين هي من آكد صور الجهاد الشرعي، وفي المقابل فإن حمل السلاح في بلاد المسلمين لإيذاء المسلمين أو غيرهم من المواطنين أو الزائرين المستأمنين يُعَد من الإفساد في الأرض، ويستحق من تورط فيه العقوبات المقررة شرعًا وفق ما يثبت عليه من جرائم.

    كما تؤكد الدعوة السلفية على ضرورة احترام العهود والمواثيق والأعراف الدبلوماسية بين جميع الدول.

    وتكرر الدعوة السلفية تقديرها لإنشاء التحالف الإسلامي الذي تشارك فيه الدولتان الرئيستان في البلاد الإسلامية السنية مصر والسعودية، وتؤكد أن تفعليه ضرورة لمواجهة التغول الشيعي الذي ازداد شراهة بعدما تمددت أذرعه من العراق إلى سوريا إلى لبنان وجنوبًا في اليمن في ظل تفاهمات ايرانية غربية "مريبة" تُوِّجَت بالاتفاق مع مجموعة «5+1»، والذى ساهم في تدفقات مالية لإيران موَّلت بها أذرعها في أنحاء العالم الإسلامي، وأحدثت فتنًا وأشعلت نيرانًا في كثير من البقاع.

    نسأل الله أن يحفظ مصر والسعودية وجميع أنحاء العالم الإسلامي من كل مكروه وسوء.

       طباعة 
    4 صوت
    الوصلات الاضافية
    عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب