الأربعاء 4 شهر ربيع الأول 1439هـ الموافق 22 نوفمبر 2017م

القائمة الرئيسية

Separator
 عشر وقفات مع عاشوراء. د/ محمود عبد المنعم

بحث

Separator

مرئيات مختارة

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

مجلة النبع الصافي

Separator

من رسائل الزوار

Separator

تحت العشرين

Separator
 حكم القرض الربوي لمَن عجز عن تجهيز ابنته للزواج ولم يجد مَن يقرضه. د/ ياسر برهامي
 رسالة إلى الشباب المصري. الشيخ/ رجب أبو بسيسة
	وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ. د/ مصطفى عبد الرحمن

من أخاف أهل المدينة أخافه الله

المقال

Separator
من أخاف أهل المدينة أخافه الله
312 زائر
26-07-2016
منصور أبو قوية العقاري

من أخاف أهل المدينة أخافه الله

كتبه/ منصور أبو قوية العقاري

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

قال - صلى الله عليه وسلم - : "من أخاف أهل المدينة أخافه الله !" صححه الالباني، فكيف بمن سفك دماء أهلها في ساحات مسجدها؟!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المدينة: (ﻭاﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺣَﺮَﻡ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﻋﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻛﺬا، ﻓﻤﻦ ﺃﺣﺪﺙ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺪﺛﺎ ﺃﻭ ﺁﻭﻯ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺣﺪﺛﺎ، ﻓﻌﻠﻴﻪ ﻟﻌﻨﺔ اﻟﻠﻪ ﻭاﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭاﻟﻨﺎﺱ ﺃﺟﻤﻌﻴﻦ، ﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﻣﻨﻪ ﺻﺮﻑ ﻭﻻ ﻋﺪﻝ) رواه البخاري ومسلم.

قال الإمام الألباني رحمه الله عند حديث "بايعنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على السمع والطاعة" بعد أن رد على الخوارج قال: (والمقصود أنهم سنّوا في الإسلام سنةً سيئة، وجعلوا الخروج على حكام المسلمين ديناً على مر الزمان والأيام، رغم تحذير النبي - صلى الله عليه وسلم - منهم في أحاديث كثيرة ! منها قوله - صلى الله عليه وسلم - : "الخوارج كلاب النار". ورغم أنهم لم يروا كفراً بَواحاً منهم ، وإنما ما دون ذلك من ظلم وفجور وفسق .

واليوم، والتاريخ يعيد نفسه -كما يقولون-؛ فقد نبتت نابتة من الشباب المسلم:

▪ لم يتفقهوا في الدين إلا قليلا.

ورأوا أن الحكام لا يحكمون بما أنزل الله إلا قليلا.

▪ فرأوا الخروج عليهم دون أن يستشيروا أهل العلم والفقه والحكمة منهم؛ بل ركبوا رؤوسهم، وأثاروا فتناً عمياء، وسفكوا الدماء في مصر وسوريا والجزائر، وقبل ذلك فتنة الحرم المكي !

فخالفوا بذلك هذا الحديث الصحيح الذي جرى عليه عمل المسلمين سلفا وخلفا، إلا الخوارج !) [ السلسلة الصحيحة (7/1240-1243) ]

باب من أراد أهل المدينة بسوء أذابه الله:

عند مسلم عن أبي هريرة قال: قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم: "من أراد أهل هذه البلدة بسوء -يعني المدينة- أذابه الله كما يذوب الملح في الماء".

قال صلى الله عليه وسلم: «لاَ يَكِيدُ أَهْلَ المَدِينَةِ أَحَدٌ، إِلَّا انْمَاعَ كَمَا يَنْمَاعُ المِلْحُ فِي المَاءِ» رواه البخاري (1877).

وقال: «وَلَا يُرِيدُ أَحَدٌ أَهْلَ الْمَدِينَةِ بِسُوءٍ إِلَّا أَذَابَهُ اللهُ فِي النَّارِ ذَوْبَ الرَّصَاصِ، أَوْ ذَوْبَ الْمِلْحِ فِي الْمَاءِ» رواه مسلم (1363) وفي رواية: «بِدَهْمٍ أَو بِسُوءٍ»

وقال النبي عليه الصلاة والسلام: "من أخاف أهل المدينة أخافه الله". "السلسلة الصحيحة".

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

جديد المقالات

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- حاتم

حمل تطبيق موقع أنا السلفي لأندرويد