اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع
خطر القسوة. د/ ياسر برهامي

مقولة: (توكلتُ على الله وعليك - معتمد على الله وعليك - هذا على الله وعليك)

الفتوى
    مقولة: (توكلتُ على الله وعليك - معتمد على الله وعليك - هذا على الله وعليك)
    569 زائر
    25-01-2017
    د/ ياسر برهامي
    السؤال كامل
    السؤال: ما حكم مقولة: "أنا متوكل على ربنا وعليك"؟ هل هي محرمة؟ وإذا كانت محرمة، فهل مثلها: "أنا معتمد عليك في هذا الأمر، أو أنا اعتمدتُ على ربنا وعليك أو أنا اعتمدت عليك"، على أساس أن الاعتماد هو التوكل؛ لأني سمعت الشيخ "الألباني" -رحمه الله- ذكر أن لفظ "معتمد على الله وعليك" مِن الشرك؟ وكذلك ما حكم مَن يقول: "هذا الموضوع على الله وعليَّ أو عليك"؟ وهل يلزم أن يقول: "على الله ثم عليك"؟
    جواب السؤال

    الجواب:

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    فلا يجوز التوكل على غير الله، بل يقول: "توكلتُ على الله ثم وكلتك أو فوضتك"، وكلام الشيخ "الألباني" -رحمه الله- صحيح، ويلزم فيما يجوز مِن الألفاظ، مثل: "ما شاء الله وشئتَ" أن يقول: "ما شاء الله، ثم شئتَ" وليس الجمع بالواو؛ وإلا كان شركًا؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لمن قال له: مَا شَاءَ اللهُ وَشِئْتَ, فَقَالَ رَسُولُ اللهِ- صلى الله عليه وسلم-: (أَجَعَلْتَنِي للهِ عِدْلًا؟ بَلْ مَا شَاءَ اللهُ وَحْدَهُ) (رواه أحمد، وصححه الألباني).

    فلا بد أن يقول: "على الله ثم عليك"، أما التوكل؛ فعبادة لا يجوز أن تصرف لغير الله، ولو بـ"ثم".

    موقع أنا السلفي

    www.anasalafy.com

    جواب السؤال صوتي
       طباعة 
مسابقة الأساس المستوى الأول
ملف: عشر ذي الحجة