وثيقة المدينة مع اليهود .. ملامح ومعالم. د/ ياسر برهامي
خطر القسوة. د/ ياسر برهامي

مقولة: (توكلتُ على الله وعليك - معتمد على الله وعليك - هذا على الله وعليك)

الفتوى
    مقولة: (توكلتُ على الله وعليك - معتمد على الله وعليك - هذا على الله وعليك)
    529 زائر
    25-01-2017
    د/ ياسر برهامي
    السؤال كامل
    السؤال: ما حكم مقولة: "أنا متوكل على ربنا وعليك"؟ هل هي محرمة؟ وإذا كانت محرمة، فهل مثلها: "أنا معتمد عليك في هذا الأمر، أو أنا اعتمدتُ على ربنا وعليك أو أنا اعتمدت عليك"، على أساس أن الاعتماد هو التوكل؛ لأني سمعت الشيخ "الألباني" -رحمه الله- ذكر أن لفظ "معتمد على الله وعليك" مِن الشرك؟ وكذلك ما حكم مَن يقول: "هذا الموضوع على الله وعليَّ أو عليك"؟ وهل يلزم أن يقول: "على الله ثم عليك"؟
    جواب السؤال

    الجواب:

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    فلا يجوز التوكل على غير الله، بل يقول: "توكلتُ على الله ثم وكلتك أو فوضتك"، وكلام الشيخ "الألباني" -رحمه الله- صحيح، ويلزم فيما يجوز مِن الألفاظ، مثل: "ما شاء الله وشئتَ" أن يقول: "ما شاء الله، ثم شئتَ" وليس الجمع بالواو؛ وإلا كان شركًا؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لمن قال له: مَا شَاءَ اللهُ وَشِئْتَ, فَقَالَ رَسُولُ اللهِ- صلى الله عليه وسلم-: (أَجَعَلْتَنِي للهِ عِدْلًا؟ بَلْ مَا شَاءَ اللهُ وَحْدَهُ) (رواه أحمد، وصححه الألباني).

    فلا بد أن يقول: "على الله ثم عليك"، أما التوكل؛ فعبادة لا يجوز أن تصرف لغير الله، ولو بـ"ثم".

    موقع أنا السلفي

    www.anasalafy.com

    جواب السؤال صوتي
       طباعة 
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب
حمل تطبيق جديد موقع أنا السلفي من جوجل بلاي