الأربعاء 25 ذو القعدة 1441هـ الموافق 15 يوليو 2020م
005- أثر توحيد الله في إيمان العبد (الإيمان وأثره في القلب والسلوك). الشيخ/ محمد القاضي => الإيمان وأثره في القلب والسلوك 042- تابع الآيات (107- 110) (سورة التوبة- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 009- سورة التوبة 005- كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري. الشيخ/ أحمد عبد السلام => كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري 250- البيع بالتقسيط (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 043- تابع- الآية (101) دعاء وتضرع (تفسير سورة يوسف- الداعية في كل المكان). د/ ياسر برهامي => تأملات إيمانية في قصة يوسف -عليه السلام- (الداعية في كل مكان) إياكم والعصبيات الظالمة (مقطع). د/ أحمد حطيبة => أحمد حطيبة كيفية مناقشة غير المسلمين (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم لماذا الخوف من المستقبل؟! => ركن المقالات أقرض شخصًا مبلغًا من المال ثم علم أنه يتعاطى المخدرات فهل له مطالبته قبل انتهاء أجل الدَّين؟ => د/ ياسر برهامى حكم اتفاق الزوجين على تأجيل الإنجاب في العام الأول من الزواج => د/ ياسر برهامى

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وداعا رمضان. الشيخ/ سعيد محمود
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
وقفات بعد انقضاء موسم الخيرات

أيها الملحد اركب معنا.. أدلة وجود الله

المقال

Separator
أيها الملحد اركب معنا.. أدلة وجود الله
948 زائر
04-03-2017
أحمد فريد

أيها الملحد اركب معنا

أدلة وجود الله

كتبه/ أحمد فريد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

الكون كلُّه -صامِتُه وناطِقُه، مُتحرِّكُه وساكِنُه- مُقِرٌّ ومُصدِّقٌ ومعترِفٌ ومؤمنٌ وناطقٌ بوجود الله تعالى، إلا زنادقة الأُمم ومَلاحِدَة الشعوب.

قال تعالى: "قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ" إبراهيم (10).

قال ابن القيم -رحمه الله- إنه سمع شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: "كيف يُطلَب الدليل على من هو دليل على كل شيء؟!"، وكان كثيرًا ما يتمثل بهذا البيت:

وليس يصح في الأذهان شيء ... إذا احتاج النهار إلى دليل

وقد دل على وجود الله -عزّ وجلّ- الفطرةُ والعقلُ والحِسُّ والشرعُ.

أ‌: دلالة الفطرة:

لم يُطِل القرآن في الاستدلال على وجود الله تعالى، لأن القرآن يقرر أن الفطرة السليمة والنفوس التي لم تتقذر بأقذار الشرك تُقِرّ بوجوده من غير دليل، وليس كذلك فقط، بل إن توحيده أمر فطري بديهي، "فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ" الروم (30).

وفي الصحيحين عن أبيي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال -صلى الله عليه وسلم-: "مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ"، ولم يقل يُمسلمانه، لأن الإسلام موافق للفطرة.

وشياطين الجن يقومون بدور كبير في إفساد الفطرة وتَدَنّيها، وقد ثبت في صحيح مسلم، عن عياض بن حمار أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خطب ذات يوم، فكان مما جاء في خُطبته: "ألا إن ربي أمرني أن أعلمكم ما جهلتم مما علمني يومي هذا، كلُّ مالٍ نَحَلتُه عبادي حلالٌ، وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم، وحَرَّمَتْ عليهم ما أحللتُ لهم، وأمرتهم أن يشركوا .... الحديث".

وكثيرًا ما تتكشّف الحُجُب عن الفطرة فتُزال عنها الغشاوة التي رَانَت عليها، عندما تصاب بمُصابٍ أليم، أو تقع في مأزقٍ لا تجد فيه من البشر عونًا، وتفقد أسباب النجاة، فكم من مُلحِدٍ عرف ربه وآب إليه عندما أُحيط به، وكم من مشرك أخلص دينه لله لِضُرٍّ نزل به، "هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ" يونس (22).

وقد سمعنا كيف آبَ رُكّابُ طائرة ما إلى ربهم عندما أصاب طائرتهم خلل فأخذت تهتز وتميل وتتأرجح في الفضاء، والطيار لا يملك من أمره شيئًا، فضلًا عن الركاب، هناك اختفى الإلحاد، وضَجّت الألسنة بالدعاء، ورغِبت القلوب إلى ربها بصدق وإخلاص، ولم يبقَ للشرك والإلحاد وجود في هذا الموقف الرهيب.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com


   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
سورة المؤمنون تفسير وتدبر

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة