مجلة تحت العشرين


حرمة أهل العلم. الشيخ/ سعيد محمود

حدث في مثل هذا الشهر "جمادى الثاني" (1)

المقال
    حدث في مثل هذا الشهر "جمادى الثاني" (1)
    359 زائر
    18-03-2017
    أحمد حمدي

    حدث في مثل هذا الشهر "جمادى الثاني" (1)

    كتبه/ أحمد حمدي

    1- موقعة "اليرموك"، عام 13 هـــ، بين المسلمين والروم، وتم كسر الروم فيها، وانتصر المسلمون بقيادة خالد بن الوليد -رضي الله عنه- إنتصارًا ساحقًا، وتم فتح بلاد الشام التي كانت الطريق إلى فتح بيت المقدس، وفيها قال خالد بن الوليد -رضي الله عنه- مقولته الشهيرة: "لقد أتيتكم بأناس يحبون الموت كما تحبون الحياة، ولو رُفِعتم إلى السماء لرفَعَنا اللهُ إليكم".

    2- فتح مِصْر، بقيادة عمرو بن العاص، عام 20 هــ، وعندما تأخر فتح مصر عن عمرو بن العاص -رضي الله عنه- أرسل إلى عُمَر -رضي الله عنه- يطلب منه المدد، فقال له عُمَر -رضي الله عنه-: "لأرسلن إليك بأربعة رجال كل واحد منهم بألف، الزبير بن العوام حواري النبى - صلى الله عليه وسلم - والمقداد بن الأسود وعبادة بن الصامت ومسلمة بن مخلد".

    3- سرية "ذات السلاسل"، عام 8 هــ، وسببها أنه بلغ النبي - صلى الله عليه وسلم - أن جمعًا من قبيلة قُضاعة قد تجمعوا يريدون أن يدنوا إلى أطراف المدينة، فدعا عمرو بن العاص فعَقَد له لواءً أبيض، وجعل معه رايةً سوداء، وبعثه في 300 من سُراة المهاجرين والأنصار، ومعه 30 فَرَسًا، وأمَرَه أن يستعين بمن يمرّ به من قبائل بلى وعذرة وبلقين.. فسار بالليل وكمن النهار، فلما قرب من القوم بلغه أن لهم جمعًا كثيرًا، فبعث رافع بن مكيث الجهني إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - يطلب منه المدد، فبعث إليه أبا عبيدة بن الجراح في 200، وعَقَد له لواءً، وبعث معه سُراة المهاجرين والأنصار وفيهم أبو بكر وعمر بن الخطاب، وأمره أن يلحق بعمرو وأن يكونا جميعًا ولا يختلفا.. ولقي في آخر ذلك جمعًا فحمل عليهم المسلمون، فهربوا في البلاد وتفرقوا، ثم قَفَل، وبعث عوف بن مالك الأشجعي بريدًا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره بقُفولهم وسلامتهم وما كان في غَزَاتهم.

    4- غزو هارون الرشيد "الروم"، في عام 165 هــ، وانتصر عليهم، وعقد هدنة لمدة 3 سنوات.. وهارون الرشيد كان يغزو عامًا ويحجّ عامًا، وكان ينظر إلى القبر ويبكي ويقول: "يا من لا يزول ملكه ارحم من قد زال ملكه"، وكان يقول للسحابة "أمطري حيث شئتِ فسوف يأتيني خَراجُك" وذلك من سعة فتوحات الدولة الاسلامية، وقد أرسل رسالة إلى قائد الروم وقال فيها: "من هارون الرشيد أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم، يا ابن الكافرة، إن الأمر ما ترى لا ما تسمع، لأرسلن إليك بجيش أوله عندك وآخره عندي".. نقول ذلك لمن يزور التاريخ ويقول بأن عصر هارون الرشيد كان عصر مُجُونٍ وغِناءٍ ورقص وخمر والعياذ بالله.. وفي مثل هذا الشهر أيضًا تُوفّي هارون الرشيد عام 193 هــ.

    موقع أنا السلفي

    www.anasalafy.com

       طباعة 
    0 صوت
    الوصلات الاضافية
    عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب
جديد المقالات

القرآن الكريم- محمود خليل الحصري

القرآن الكريم- محمد صديق المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط عبد الصمد

حمل تطبيق جديد موقع أنا السلفي من جوجل بلاي