السبت 23 ذو الحجة 1440هـ الموافق 24 أغسطس 2019م
064- الحكمة فى تقديم العصبة البعداء على ذوى الأرحام الأقربين إلى الحكمة فى تشريع الشفعة (إعلام الموقعين). د/ ياسر برهامي => إعلام الموقعين عن رب العالمين 065- رأى من يقصر الشفعة على الجوار إلى خير الأقوال فى شفعة الجوار (إعلام الموقعين). د/ ياسر برهامي => إعلام الموقعين عن رب العالمين 02- التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية. د/ ياسر برهامي => التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية 03- التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية. د/ ياسر برهامي => التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية 05- التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية. د/ ياسر برهامي => التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية 06- التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية. د/ ياسر برهامي => التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية 027- الآية ( 44) (سورة المائدة- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 005- سورة المائدة 003- من (فتح قسطنطينية وخروج الدجال ونزول عيسى ابن مريم) إلى (ما يكون من فتوحات المسلمين قبل الدجال) (كتاب الفتن وأشراط الساعة- مختصر صحيح مسلم). الشيخ/ سعيد محمود => 053- كتاب الفتن وأشراط الساعة 021- الآيات (78- 86) (تفسير سورة الحجر- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 015- سورة الحجر 110- فصل- في ابطال دعوى الرافضي دلالة آية (وكونوا مع الصادقين) على إمامة علي (مختصر منهاج السنة النبوية). د/ ياسر برهامي => مختصر منهاج السنة النبوية

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

شهر الله المحرم و براءة موسي من فرعون وقومه
فضائل شهر المحرم. الشيخ/ عصام حسنين
وقفات مع عاشوراء. د/ سعيد الروبي

مسائل حول صلاة التراويح والتهجد، وجوابها

الفتوى

Separator
مسائل حول صلاة التراويح والتهجد، وجوابها
603 زائر
15-06-2017
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال:   1- هل هناك دليل خاص عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أو عن الصحابة الكرام -رضي الله عنهم- يفيد مشروعية قيام الليل في رمضان جماعة في المسجد بمثل الصور الآتية؛ حيث إننا في مسجدنا نصلي التراويح ونوتر، ثم ينصرف الناس، ثم نعود مرة أخرى للمسجد بعد حوالي ساعة أو ساعتين فنصلي صلاة التهجد وبعض مَن يحضر القيام الأول لا يحضر القيام الثاني والعكس، والبعض يحضر الصلاتين معًا، وهذه الصور هي: (أ)- أن يجتمع الناس في جماعة في المسجد أول الليل يصلون الوتر والتراويح ثم يعودون آخر الليل مرة أخرى للتهجد ولا يوترون مرة أخرى، فما حكم القيام الثاني: أهو سنة وجائز أم هو بدعة ولا يجوز؟   (ب)- أن يجتمع الناس في جماعة في المسجد أول الليل ولا يصلون الوتر ثم يعودون آخر الليل مرة أخرى للتهجد ويوترون؟ (ج)- أن يؤخر الناس الجماعة الأولى فيجعلونها آخر الليل وليس أوله؟   وإن لم يكن هناك دليل خاص مِن فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه -رضي الله عنهم-، فهل هناك دليل عام يصلح لإلحاق هذه الصور به؟ وما وجه الدلالة فيه؟ وهل هذه الصور المذكورة تعد مبتدعة؟ 2- هل نوتر في الصلاتين كمجموع أي أن الجماعتين توتران كمجموعٍ، ولكن الأفراد لا يوتر كل واحد إلا مرة واحدة، ويشفع الوتر الآخر؟ أم نوتر في القيام الأول فقط أم في الثاني فقط؟ 3- ما هي الصورة المثلى لقيام الليل في رمضان عامة والعشر الأواخر خاصة؟ 4- هل القول ببدعية هذه الصور مِن الخلاف السائغ؟ 5- مَن يحضر أحد القيامين فقط: التراويح أو التهجد فقط، وصلى مع إمامه حتى ينصرف: هل يكتب له قيام ليلة؟ نرجو الإجابة بالتفصيل للأهمية.
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

1- ففي عهد أبي بكر -رضي الله عنه- وصدرٍ مِن خلافة عمر -رضي الله عنه-، كان هناك عدة جماعات في المسجد، بعضها مع بعض، وبعضها بعد بعض حتى جمعهم عمر -رضي الله عنه- على إمامٍ واحد؛ فالأمر واسع، وكله قيام ليل، لكن مَن أوتر مع الجماعة الأولى فلا يوتر مع الثانية، ولكن يشفع الوتر بركعة، ويجوز أن يصلي بعد الوتر؛ إذ الأمر النبوي: (اجْعَلُوا آخِرَ صَلَاتِكُمْ بِاللَّيْلِ وِتْرًا) (متفق عليه)، على الاستحباب لا الوجوب.

2- إذا لم توتر الجماعة الثانية فلا حرج عليهم، بل هو الأصل طالما أوتروا أولاً، فقد ثبت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى بعد الوتر ركعتين، والأفضل أن يجعلوا آخر الصلاة وترًا، ولا يُقال في كل الصور إنها بدعة! بل هو داخل في عموم قيام رمضان.

3- صورة أن يجتمع الناس أول الليل، ولا يوترون إلا بعد الاجتماع الثاني في آخر الليل - هو أفضل، ولو أخروها كلها إلى آخر الليل؛ فهو أفضل "لو لم يشق على الناس"؛ فلذلك لو صلوا أولاً لينصرف الناس ثم يوترون بعد القيام الثاني آخر الليل فهو أولى.

4- القول بالبدعية لا أراه صحيحًا أصلاً، ولا أعلم أحدًا مِن السلف تكلم بالبدعية في شيءٍ مِن ذلك، وإنما هي أقوال المعاصرين.

5- مَن صلى مع الإمام حتى ينصرف كُتبَ له قيام ليلة، أولاً أو ثانيًا.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

يوم عاشوراء. الشيخ/ محمود عبد الحميد