وثيقة المدينة مع اليهود .. ملامح ومعالم. د/ ياسر برهامي
مع القرآن بين يدي رمضان. م/ سعيد حماد

ولاية الرحمن في العشر الأواخر مِن رمضان

المقال
    ولاية الرحمن في العشر الأواخر مِن رمضان
    386 زائر
    15-06-2017
    محمود عبد الحفيظ البرتاوي

    ولاية الرحمن في العشر الأواخر مِن رمضان

    كتبه/ محمود عبد الحفيظ البرتاوي

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    فإن العشر الأواخر مِن رمضان يجتمع فيها مِن ألوان العبادات وكثرة الطاعات ما لا يجتمع في غيرها مِن الليالي والأيام، ففي نهارها صلاة وصيام، وذكر وتلاوة للقرآن، وفي ليلها تراويح وتهجد وطول قيام، وخضوع وتذلل ودعاء، ابتغاء مرضاة الملِك العلام -جل جلاله-، وتمتاز هذه الأيام العشر على غيرها مِن سائر الليالي والأيام بليلة عظيمة هي "ليلة القدر"، وهي ليلة كما قال -تعالى-: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) (القدر:3).

    قال الإمام النحعي -رحمه الله-: "العمل فيها خير مِن العمل في ألف شهر سواها".

    وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ) (متفق عليه).

    كما اختصتْ هذه الأيام -لأجل إدراك خيرية تلك الليلة وبركتها- بعبادةٍ عظيمةٍ هي عبادة "الاعتكاف"، التي أجمع المسلمون على سنيتها وفضيلتها.

    قال الإمام أحمد -رحمه الله-: "لا أعلم عن أحدٍ مِن العلماء خلافًا في أن الاعتكاف مسنون".

    وقال الإمام الزهري -رحمه الله-: "عَجَبًا لِلْمُسْلِمِينَ! تَرَكُوا الاعْتِكَاف, وَالنَّبِيُّ -صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لَمْ يَتْرُكْهُ مُنْذُ دَخَلَ الْمَدِينَةَ حَتَّى قَبَضَهُ اللَّهُ".

    كما يقع في تلك العشر الأواخر عبادة أخرى عظيمة، وهي "زكاة الفطر" التي فرضها النبي -صلى الله عليه وسلم- طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطعمة للمساكين.

    هذا غير ما يفتح الله به في هذه الأيام المباركات على كثيرٍ مِن المسلمين مِن التوبة مِن المحرمات، وإخراج الزكوات، وبذل الصدقات، وتفطير الصائمين مِن المعتكفين وغيرهم.

    وما إلى ذلك مما يحبه الله ويرضاه؛ مما يجعل تلك "الأيام العشر" المباركات، فرصة مثالية عظيمة، تتيح للمحب الصادق لمولاه -تعالى- أن يَنال ولايته، ويفوز بمحبته -عز وجل-، فإنه إن أتى بالفرائض التي أمره الله بها، وزاد عليها أن اجتهد في فعل النوافل والمستحبات متعرضًا لرحمة الله وفضله؛ فإنه ينال محبة الله وولايته، مصداق ما أخبر به النبي -صلى الله عليه وسلم- عن رب العزة -عز وجل- أنه قال: (إِنَّ اللَّهَ قَالَ: مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالحَرْبِ، وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ: كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا، وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ، وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ المُؤْمِنِ، يَكْرَهُ المَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ) (رواه البخاري).

    فلتكن همتنا إذن في تلك العشر الفاضلة، ليس فقط الفوز بليلة القدر -وقيامها إيمانًا واحتسابًا-، وإنما أن تكون تلك العشر الأخيرة بالنسبة لنا سبيلاً وطريقًا إلى ولاية الله -تعالى-، والاستقامة التامة على مرضاته وطاعته.

    فمَن كان قصَّر فيما مضى مِن رمضان؛ فليُحسن فيما بقي، وليشمر عن ساعد الجد، وليفق مِن غفلته.

    ومَن كان أحسن؛ فليزدد إحسانًا وإقبالاً على الله -تعالى-، فهذا زمن المكافآت، ونزول الخيرات والبركات.

    فهلم بنا نتعرض لرحمة الله ومغفرته، ونفحاته العظيمة.

    ومَن لم يتعرض لتلك النفحات في هذه الأوقات؛ فمتى إذن؟!

    نسأل الله أن يبلغنا "ليلة القدر" وأن يتقبلنا فيها، وأن يحسن أعمالنا وخواتيمنا، ويرزقنا ولايته، والاستقامة على طاعته.

    اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنا.

    موقع أنا السلفي

    www.anasalafy.com

       طباعة 
    0 صوت
    الوصلات الاضافية
    عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
مسابقة الأساس المستوى الأول
روابط ذات صلة
جديد المقالات
 الحج... رحلة المغفرة