الثلاثاء 10 شهر ربيع الثاني 1440هـ الموافق 18 ديسمبر 2018م
071- باب المعرفة والنكرة- المعارف- العَلم (شرح المقدمة الآجرومية). الشيخ/ عبد المعطي عبد الغني => شرح المقدمة الآجرومية من الآية 29 إلى الآية 32 (سورة الأحقاف- تفسير ابن كثير). الشيخ/ عصام حسنين => 046- سورة الأحقاف 001- أهمية الثبات وجوانبه (الثبات على الدين). الشيخ/ سعيد محمود => عوامل الثبات على الدين 050- تابع- ما جاء في التطير (فتح المجيد). د/ أحمد حطيبة => فتح المجيد 006- من (السواك من الفطرة) إلى (ما جاء في بئر بضاعة) (زوائد أبي داود). د/ ياسر برهامي => زوائد أبي داود على الصحيحين 080- تابع- الباب (22) في إثبات حكمة الرب- تعالى- في خلقه وأمره وذكر الغايات المطلوبة له بذلك ... (شفاء العليل). د/ ياسر برهامي => شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل. للإمام/ ابن قيم الجوزية تشجير كتاب البيوع من منار السبيل (1) => فقه البيوع التوازن العلمي (1) => نور الدين عيد دروس مِن قصة الثلاثة الذين خلفوا (7) (موعظة الأسبوع) => سعيد محمود حول قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لَا يَفْقَهُ مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فِي أَقَلَّ مِنْ ثَلَاثٍ) => د/ ياسر برهامى

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

(فاستقم كما أمرت) ..ونظرة في تاريخ البشرية. د/ ياسر برهامي
حكم إعطاء الزكاة للأخت المتزوجة
وقفات مع قصة الثلاثة الذين خلفوا

حول الانقياد المقصود كشرطٍ مِن شروط الانتفاع بـ(لا إله إلا الله)

الفتوى

Separator
حول الانقياد المقصود كشرطٍ مِن شروط الانتفاع بـ(لا إله إلا الله)
437 زائر
08-04-2018
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: فهمتُ مِن شرح الشيخ "ياسر" لكتاب "فضل الغني الحميد" أن شرط الانقياد مِن شروط "لا إله إلا الله"، إنما يقصد به الانقياد القلبي وليس انقياد الظاهر، وفهمتُ الفرق في المثال بيْن انقياد آدم -عليه السلام- القلبي، وعدم انقياد إبليس. والسؤال: لو أن إنسانًا يذبح لغير الله ويطوف بالقبور ويحلف بغير الله، وهو يقر بأنه خاطئ وظالم لنفسه ألا يعد ذلك كفرًا رغم انقياده القلبي؟ أليس يجب أن يُطلب منه الانقياد الظاهر كركنٍ في انتفاعه بـ"لا إله إلا الله"؟ وجزاكم الله خيرًا.
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فيُعد هذا كفرًا؛ لأن هذه أفعال شركية، وهي لا يلزم فيها الاستحلال، بل تلزم فيها إقامة الحجة واستيفاء الشروط، ولو أن إنسانًا عنده أصل الانقياد ثم سبَّ الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم- لكان هذا دليلًا على انتفاء الحب والتعظيم والانقياد مِن قلبه؛ فكيف يكون إنسان منقادًا بقلبه لربه وهو يشرك به، وهو عالم بأن هذا شرك، أو قد أقيمتْ عليه الحجة به ويصر على الشرك؟!

ولو ظن نفسه في باطنه مخطئًا؛ فإن ذلك لا يمنع مِن تكفيره في المكفرات، ولكن يمنع مِن تكفيره في المحرمات دون الشرك؛ وإلا فالقول بأن الانقياد الظاهر شرط في الانتفاع بـ"لا إله إلا الله" يَلزم منه قول الخوارج؛ لأنه يلزم تكفير كل مَن ترك واجبًا أو فعل محرمًا.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى