الخميس 30 محرم 1442هـ الموافق 18 سبتمبر 2020م
دروس من قصة الذي تجاوز الله عنه لتجاوزه عن عباد الله (موعظة الأسبوع) => سعيد محمود هل يجوز أن يعطي عمته من زكاة ماله إذا كان زوجها وابنها يمتنعان من النفقة عليها؟ => د/ ياسر برهامى اختيارات القائد المتنوعة (مقطع). د/ أحمد خليل خير الله => أحمد خليل خير الله 029- الصدق مفتاح كل فرج (تفريج الكرب بالتوحيد). الشيخ/ نور الدين عيد => تفريج الكرب بالتوحيد 002- معالم منهج الأنبياء في الإصلاح والتغيير. الشيخ/ عادل نصر => معالم منهج الأنبياء في الإصلاح والتغيير 033- السنة (الواضح في أصول الفقه). الشيخ/ عبد المنعم الشحات => الواضح في أصول الفقه (جديد) 012- أنواع الخمور (باب الحدود- فقه السنة). د/ ياسر برهامي => 022- باب الحدود 028- باب- ما يذكر في الذات والنعوت وأسامي الله -عز وجل- (كتاب التوحيد من صحيح البخاري). د/ ياسر برهامي => كتاب التوحيد من صحيح الإمام البخاري 044- الآية (32) (سورة النساء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 004- سورة النساء (شرح جديد) شبهة انتشار الإسلام بالسيف (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وقفات مع آية الكرسي
شهر الله المحرم و براءة موسي من فرعون وقومه
فضائل شهر المحرم. الشيخ/ عصام حسنين

حول حديث: (أَلِظُّوا بِيَا ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ)

الفتوى

Separator
حول حديث: (أَلِظُّوا بِيَا ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ)
2011 زائر
20-06-2018
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: يوجد كلام منسوب إلى الشيخ السعدي- رحمه الله رحمه واسعة- على شبكة المعلومات: "بعد التأمل والاستقراء، وجدت أن الأذكار التي يُوصى بالإكثار منها كما في الكتاب والسُّنة هي ستة أذكار، الستة أذكار التي سأذكرها لك تُعتبر هي رأس الحربة وسلاحك الفتاك في معركتك الطويلة مع الهموم والأحزان، والأوجاع والأمراض والذنوب... "، إلى أن قال -رحمه الله-: "الذكر الثالث (يا ذا الجلال والإكرام)، والإكثار مِن هذا الذكر يكاد يكون مِن السنن المهجورة مع أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أوصانا به، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أَلِظُّوا بِيَا ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ) (رواه أحمد والترمذي، وصححه الألباني)، وألظّوا معناها: أكثروا وألزموا، وخصّ رسول الله هذين الاسمين؛ لأن فيهما سرًّا عظيمًا، فيا ذا الجلال معناها: يا ذا الجمال والكمال والعظمة. والإكرام يعني: يا ذا العطاء والجود، ولو تغوص في معناها لوجدت أنك تُثنِي وتطلب! تخيل أنك في اليوم تقول لله مئات المرات، يا ذا الجلال... أكيد سيفرح الله بك، ومئات المرات تقول: (والإكرام) فالله يعلم حاجتك وسيُعطيك!"، وينسبون هذا الكلام إلى كتابه: "فتح الملك العلام، ص 47"، وقد تصفحته وهو غير موجود به. والسؤال: بفرض صحة النقل، لماذا جعل (يا ذا الجلال والإكرام) مِن باب الذكر، وليس مِن باب الدعاء؟! والمعروف عن أهل السُّنة أنهم لا يجيزون الدعاء بالاسم المفرد أو نداء الأسماء الحسني فقط (الله، الله) أو (يا لطيف، يا لطيف)، أم أن لهذا الاسم هذه الخاصية؟ وهل ظاهر حديث: (أَلِظُّوا بِيَا ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ) يدل على هذا؟ ملاحظة: ليس هذا السؤال مِن باب الاستدراك على أهل العلم، فمثلي لا يصلح لهذا، وإنما أريد أن أفهم وأتعلم فقط، ورحم الله الشيخ السعدي وجزاه عنا وعن الإسلام خير الجزاء، ونفع الله بكم، وجزاكم الله خيرًا.
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فمعنى الحديث: (أَلِظُّوا) في دعائكم قائلين: "يا ذا الجلال والإكرام، نسألك مِن فضلك... - أو نسألك الجنة، ونعوذ بك مِن النار"، مِن باب الدعاء، والدعاء مِن الذكر، وليس أنه يقول: "يا ذا الجلال والإكرام" مِن غير دعاء أو طلب أو حتى ذكر في جملةٍ مفيدةٍ؛ فهذا لا يُشرع، وهذا الكلام لا يشبه كلام الشيخ السعدي -رحمه الله- ولا طريقته.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
فضل شهر الله المحرم ...الشيخ / محمود عبد الحميد

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

العلمانية وتجديد الخطاب الديني