السبت 12 محرم 1440هـ الموافق 22 سبتمبر 2018م
تأملات في حجة الوداع (9) => ياسر برهامي 008- سورة الأنفال (ختمة مرتلة). د/ ياسر برهامي => ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438هـ يوم النجاة.. عاشوراء(2). د/ياسر برهامي => ياسر برهامى مجلة النبع الصافي- العدد 184- الجمعة 11-1-1440هـ - 21-9-2018م => مجلة النبع الصافي 006- اسم الله الحفيظ (2)(في ظلال الأسماء الحسنى). الشيخ إيهاب الشريف => في ظلال الأسماء الحسنى 016- معتقد علي بن المدين (أصول اعتقاد أهل السنة). الشيخ/ عصام حسنين => شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة. للإمام/ اللالكائي 022- مبطلات المسح على الخفين (دقيقة فقهية) . الشيخ سعيد محمود => دقيقة فقهية 005- الآيات (15- 21) من تفسير ابن جرير (تفسير سورة الشعراء). د/ ياسر برهامي => 026- سورة الشعراء 065- تابع- في ذكر مناظرة جرت بين جبري وسني جمعهما مجلس مذاكرة (شفاء العليل). د/ ياسر برهامي => شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل. للإمام/ ابن قيم الجوزية 011- شرع الله هو الروح وهو النور (خواطر إيمانية). د/ أحمد فريد => خواطر إيمانية

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1428هـ- د/ ياسر برهامي
(تُؤَدُّونَ الْحَقَّ الَّذِي عَلَيْكُمْ، وَتَسْأَلُونَ اللَّهَ الَّذِي لَكُمْ)- كتبه/ ياسر برهامي
 مشاريع تدبُّر القرآن... ضوابط ومحاذير - كتبه/ عبد المنعم الشحات

حول قول النبي -صلى الله عليه وسلم- في الخوارج: (فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ، فَإِنَّ فِي قَتْلِهِمْ أَجْرًا لِمَنْ قَتَلَهُمْ)

الفتوى

Separator
حول قول النبي -صلى الله عليه وسلم- في الخوارج: (فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ، فَإِنَّ فِي قَتْلِهِمْ أَجْرًا لِمَنْ قَتَلَهُمْ)
386 زائر
05-07-2018
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: ما حكم قتل الخوارج لأي أحد إذا رآهم؛ بدليل حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: (سَيَخْرُجُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ أَحْدَاثُ الْأَسْنَانِ، سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ، يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ، يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ، فَإِنَّ فِي قَتْلِهِمْ أَجْرًا لِمَنْ قَتَلَهُمْ عِنْدَ اللهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) (متفق عليه)، وهذا خطاب لعموم المسلمين مِن الصحابة وغيرهم؟ فهل يجوز بناءً على ذلك أن أقتل شخصًا أعلم أنه مِن الخوارج، وأنه يكفِّر المسلمين ويسعى للتفجير والقتل؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فهذا الخطاب للأمة المقصود به أن يتم مِن خلال الإمام الحاكم، وليس لآحاد الناس؛ فعلي بن أبي طالب -رضي الله عنه- هو الذي أُمر بقتالهم، ولم يقتلهم الصحابة بمجرد رؤيتهم حتى أمر الخليفة الراشد علي -رضي الله عنه- بذلك.

ثم معنى الحديث عند أهل العلم هو القتال لا القتل ابتداءً، فإن تطبيق الصحابة لذلك، وفهمهم هو الذي يُفسَّر به الحديث؛ فليس لأحدٍ أن يتولى قتل مَن رآه مِن الخوارج دون الإمام، فضلًا عن أن البعض قد يتهم غيره بأنه مِن الخوارج دون أن يكون ذلك صحيحًا لخطأ فهمه، فلا يمكن أن يُترك الأمر فوضى.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى