الجمعة 12 جمادى الأولى 1440هـ الموافق 18 يناير 2019م
005- الآيات (21- 25) من تفسير ابن كثير (تفسير سورة الأنبياء). د/ ياسر برهامي => 021- سورة الأنبياء متى يكون الزمن في صالحنا؟ (مقطع). د/ ياسر برهامي => مقاطع مميزة كيف تمحو ذنوبك؟ (3) => بطاقات دعوية نفخ الروح في الجنين بعد الأربعين (1) => ركن المقالات تأملات في حجة الوداع (26) => ياسر برهامي 012- اسم الله الشافي (3) (في ظلال الأسماء الحسنى). الشيخ/ إيهاب الشريف => في ظلال الأسماء الحسنى (لأنك الله) 003- من (قبول التوبة من الذنوب وإن تكررت الذنوب والتوبة) إلى (قبول توبة القاتل وإن كثر قتله) (كتاب التوبة- مختصر صحيح مسلم). الشيخ/ سعيد محمود => 050- كتاب التوبة 081- تابع- قول الله تعالى (فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون) (فتح المجيد). د/ أحمد حطيبة => فتح المجيد 006- الآيات (26- 29) من تفسير ابن كثير (تفسير سورة الأنبياء). د/ ياسر برهامي => 021- سورة الأنبياء 088- تابع- فصل في إبطال استدلال الرافضي بالعصمة على إمامة علي (مختصر منهاج السنة النبوية). د/ ياسر برهامي => مختصر منهاج السنة النبوية

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

شرح المجلد (28) من كتاب مجموع الفتاوى لإبن تيمية د/ ياسر برهامي
الشتاء تخفيف ورخص. الشيخ/ سعيد الروبي
وقفات مع قصة الثلاثة الذين خلفوا

(وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ)

المقال

Separator
(وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ)
156 زائر
10-01-2019
حنفي مصطفى

)وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ(

كتبه/ حنفي مصطفى

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، اما بعد؛

فلا شك أن الحياة الطيبة السعيدة، والراحة النفسية، والسَّكِينة وهدوء النفس، والبركة في الحياة؛ كل ذلك لا يكون إلا في القرب مِن الله، وكلما ازداد العبد قربًا مِن ربه كلما ازداد الرب قربًا مِن عبده، فزاد بالقرب عزة ورفعة، وفضلًا وقدرًا، قال -تعالى- للنبي -صلى الله عليه وسلم-: (وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ) (العلق:19).

فكان لعبادة السجود التي هي ركن في الصلاة أو السجود في غير الصلاة أثرًا عظيمًا وفضلًا كبيرًا في زيادة القرب مِن الله في تكثير الحسنات ورفع الدرجات، وتكفير السيئات، وإجابة الدعوات، ورضا رب الأرض والسموات، ودخول الجنات والنجاة مِن الكربات، والدركات والمكدرات في الحياة وبعد الممات.

فلا أعظم من سجدة للرب -تعالى- ترضي الرحمن وتقمع الشيطان، وتزكي النفس وتصلح القلب؛ سجدة تجمع للعبد شتات أمره، ولذة ومتعة قلبه، وراحته مِن متاعب الحياة وهمومها، ومحنها وشدائدها.

سجدة تعين على دوام الخير وزيادة الإيمان ومحبة الرحمن والنجاة مِن النيران وسعادة الدارين، سجدة لو قبلها الله لكان للعبد بها من الخير ما لا يتصوره ويتخيله خير من الدنيا وما فيها مِن قرة العين وبركة العمر والتوفيق في الدنيا والسداد في الأمر والفلاح في الآخرة، والهداية إلى الرشد والسعة في الرزق.

سجدة يسجدها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؛ بها إجابة دعوته، وشفاعة لأمته يوم المعاد، فيسجد أمام العرش فيدعه الله ما شاء أن يدعه ثم يقول: (يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ، وَقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وَسَلْ تُعْطَ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ، فَأَقُولُ: يَا رَبِّ، أُمَّتِي أُمَّتِي) (متفق عليه)، سجدة كانت خيرًا للبشرية لبدأ الحساب وراحة للعباد ونجاة للأمة وشفاعة لها يوم الحساب.

فيا لعظمة السجود وشرفه وعلو قدره وفضله وعظيم أجره وقرب العبد من ربه!

فاللهم لا تحرمنا من السجود لك بين يديك خضوعًا لك وانكسارًا وتذللًا بين يديك، ترضى بها عنا وتغفر بها ذنوبنا وتستر بها عوراتنا وتصلح بها قلوبنا، وتزكي بها نفوسنا، وتختم بها أعمالنا وأعمارنا يا كريم.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى