الأربعاء 25 جمادى الآخرة 1441هـ الموافق 19 فبراير 2020م
026- الآيات (90- 93 ) (سورة الأعراف- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 007- سورة الأعراف قراءة شرعية لصفقة القرن.الشيخ / شريف الهواري => أضواء على الواقع بيان حزب النور بشأن مبادرة ترامب والمسماة بـ (صفقة القرن) => أضواء على الواقع بيان من (الدعوة السلفية) حول ما يسمَّى بـ(صفقة القرن!) => أضواء على الواقع 007- بيان كفر الجهمية وضلالهم وخروجهم عن الملة (الرد على الجهمية- الإبانة الكبرى). الشيخ/ عصام حسنين => 003- الرد على الجهمية 216- صفة الحج والعمرة (4) (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 016- السبب (الواضح في أصول الفقه). الشيخ/ عبد المنعم الشحات => الواضح في أصول الفقه (جديد) 016- شبهات المخالفين لأهل السنة في الصفات والجواب عليها (منة الرحمن). الشيخ/ عبد المنعم الشحات => منة الرحمن في نصيحة الإخوان 013- تابع- الآية (7) الأحاديث الواردة (سورة آل عمران- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 023- الظهار (باب الطلاق- فقه السنة). د/ ياسر برهامي => 021- باب الطلاق

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

المسجد الأقصى هو
وقفات مع آية الكرسي
الانتحار

استفسار حول كلام لـ د. (ياسر برهامي) في كتابه: (قصة أصحاب الأخدود)، وجوابه

الفتوى

Separator
استفسار حول كلام لـ د. (ياسر برهامي) في كتابه: (قصة أصحاب الأخدود)، وجوابه
848 زائر
25-04-2019
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: أرسل إليَّ بعضُ الزملاء كلامًا مِن كتابٍ لكم بعنوان: (قصة أصحاب الأخدود)، والذي بدايته: (ما أخطر أن يكون الدعاة إلى الله هم الذين يقولون للناس: اختاروا القيادة الكافرة) إلخ، فسألتُ بعض الشيوخ مباشرة عن رده على هذا الكلام؟ فأحالني على موقعكم، فأرجو أن تبينوا لي المعنى المقصود مِن كلامكم هذا؟ وهل حدث تغيير فيه أم لا؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فهل قلنا عمَن نعلم كفره ونفاقه: اختاروه رئيسًا أو قائدًا؟!

الخلاف هو في توصيف الواقع، فنحن لا نرى مَن دعونا الناس لانتخابه كافرًا الكفر الأكبر، ولا منافقًا النفاق الأكبر، ولم تقل الدعوة يومًا إنها تقبل العلمانية التي تفصل الدين عن الدولة والحياة كلها، أو الديمقراطية الغربية التي تتضمن إثبات الحكم للناس لا لله!

وإنما قلنا: إن آليات الديمقراطية مِن انتخاب وتداول السلطة، وتقسيم السلطات، ونحو ذلك، إذا كانت تحت مظلة مرجعية الشريعة؛ لا تصادِم اعتقاد انفراد الرب بالحكم "ولو كانت فيها مخالفات عملية"، وبعض الصور محل اجتهاد.

وأما الوطنية: فما كان مِن حفاظٍ على أوطان المسلمين وبلادهم، والدفاع عنها والحرص على مصلحتها ورفعتها، ودفع الفساد والفوضى عنها دون إهدارٍ لثوابت الدين ورابطته الأصيلة داخل المجتمع المسلم؛ فهي معانٍ صحيحة لا يجوز إهدارها، وأما التي نردها ونرفضها فهي التي تُجعل بديلًا عن رابطة الدين، وتهدم ثوابته وقواعده مِن أجل إثباتها وإحلالها بديلًا عنه في مقاصد الناس.

ولا تنسَ أن في قصة "أصحاب الأخدود" كان الملك كافرًا يدعي الألوهية؛ فطبـِّق ذلك على صورة الدخول تحت الأحزاب الكافرة، والقيادة الكافرة طوعًا.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
العلمانية وتجديد الخطاب الديني

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

(القُدْسُ) بَدَأَت إِسْلامِيَّة... وسَتَعُود إِسْلامِيَّة وَلَو كَرِهَ الكَافِرُون