الخميس 7 صفر 1442هـ الموافق 25 سبتمبر 2020م
مظاهر القسوة في مجتمعاتنا (45) آيات من القرآن في ذم القسوة (23) => ياسر برهامي تهيئة المناخ للقرار (مقطع). د/ أحمد خليل خير الله => أحمد خليل خير الله 035- الترغيب في الشهادة وما جاء في فضل الشهداء (8) (كتاب الجهاد- الترغيب والترهيب). الشيخ/ إيهاب الشريف => 012- كتاب الجهاد 042- باب من لم ير الوضوء إلا من المخرجين من القبل والدبر (4) (كتاب الوضوء- المنهل الروي). الشيخ/ أحمد نصر => 004- كتاب الوضوء 016- صفة الصلاة (4) (كتاب الصلاة- بلوغ المرام). الشيخ/ سعيد محمود => 002- كتاب الصلاة لا تفقد الأمل وإن فقدت الأسباب (مقطع). د/ سعيد الروبي => سعيد الروبي 016- باب- ما جاء في المشرك يدخل المسجد (كتاب الصلاة- زوائد أبي داود). د/ ياسر برهامي => 002- كتاب الصلاة 052- الآية (35) (سورة النساء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 004- سورة النساء (شرح جديد) كلمة النجاة في عصر كل نبي (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع (عن عمره فيما أفناه). الشيخ/ محمد أبو زيد => محمد أبو زيد

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وقفات مع آية الكرسي
ودق ناقوس الخطر! التربية الجنسية
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي

تعديل سلوك الآباء قبل تعديل سلوك الأبناء

المقال

Separator
تعديل سلوك الآباء قبل تعديل سلوك الأبناء
367 زائر
05-01-2020
علاء الدين عبد الهادي

تعديل سلوك الآباء قبل تعديل سلوك الأبناء

كتبه/ علاء الدين عبد الهادي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلعلك -أيها القارئ- في غنى عن مقدمات أسوقها هنا حول صعوبة التربية السليمة في ظل الأوضاع التي نعيشها وأزمات جيلنا المعاصر، حيث يسود التحلل الأخلاقي وزعزعة الثوابت وانتكاس الفطر وتشوه الأعراف السائدة في المجتمع، وتغييب القدوات الحقيقية لصالح قدوات مريضة، وأفكار منحرفة، واستيلاء كتائب الإعلام المضلل على القلوب والألباب، وقد صاحب هذا بطبيعة الحال تراجع دور المؤسسات التي كان يناط بها التربية خارج البيت: كالمسجد ودعاته الصالحين المصلحين، والمدرسة وروادها التربويين، وغير ذلك مما يعلمه القاصي والداني؛ ولأن الأسرة -خط الدفاع الأخير- هي نواة المجتمع، وها هو المجتمع يتهاوى أمام أعيننا، فلا عجب حينها أن تصبح المخرجات التربوية للأسرة -وأقصد بها هنا سلوك الأبناء والبنات- مشوهة كذلك.

الطفل انعكاس لصورتنا:

ولك أن تعجب -أيها القارئ الكريم- من سلوك الآباء والأمهات حيث يكثِرون الشكوى المريرة من الأبناء والبنات بسبب اعوجاج سلوكهم وقلة انضباطهم، وسوء أخلاقهم، وقلة برهم، وتتعدى الشكوى إلى مأكلهم ومشربهم ودراستهم وعامة أحوالهم، ويلومون عليهم لومًا شديدًا، ويتأففون منهم ويتذمرون، وربما راح الواحد فيهم يعقد المقارنات بين حال أبنائه معه هذه الأيام وحاله هو مع أبيه ومعلمه في سالف العصر، ويغفل عن حقيقة واضحة أمام عينه؛ أنه لا الزمان كالزمان، ولا المجتمع كالمجتمع، ولا هو كأبيه، ولا هي كأمها، و(إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى) (الليل:4).

نحن نغفل أحيانًا عن كون كثير من السلوكيات غير المرضية في الأبناء إنما هي نتاج عدة عوامل ومؤثرات، أهمها سلوكنا نحن وأحوال المجتمع والدائرة المحيطة؛ هذه الأسرة وتلك الدائرة هما أول ما يتشرب منه الطفل سلوكه ويرث عنه نظرته للحياة وكيفية التعاطي معها، وما ينبغي فيها، وما لا ينبغي.

وإن كنا قد قدَّمنا بمجموعة عوامل جديرة أن تحرف الإنسان الكبير الراشد عن سواء السبيل -إلا أن يعصمه الله-؛ فما بالك بالطفل الصغير الذي ما زالت شخصيته تتشكل، وما زال عوده غضًّا لم يشتد؟!

حينما نطالب الطفل أن يكون كبيرًا راشدًا:

نجد كثيرًا من الآباء والأمهات يحاولون -بحسن نية في الغالب- تعديل سلوك الأبناء بالمواجهة المباشرة مع الطفل أمرًا ونهيًا، وإلزامًا وإملاءً، ووضعًا للقواعد وتوقعًا للكمال منه، وهذه المواجهة المباشرة والتركيز على ما ينبغي عمله أو تركه ربما يصلح بعضه مع الكبار الراشدين، ولكن ليس بإملاء الفضائل يتربى الطفل عليها، ولا هكذا يتشكل وجدانه وجوهر شخصيته، ولا بهذه الطريقة نضعه على طريق السواء النفسي والصلاح الحقيقي النابع من إدراك العبد لأهمية تزكية نفسه وإحياء فؤاده. نعم، تزكية نفسه ولو كان طفلًا صغيرًا.

ونحن في ظل هذه الشكاوى نقع في خطأ آخر وهو التركيز على ما نريده نحن لا ما يحتاجه الطفل، وعلى رغباتنا نحن وتوقعاتنا لا على طبيعته ونفسيته وطريقة تشكلها، وعلى طلب راحة أنفسنا نحن لا على التعامل مع المؤثرات الضاغطة عليه هو.

تعديل سلوك الطفل يأتي بالتفاعل معه وليس بالإملاء:

على عكس الكبير -الذي نطالبه هو بتعديل سلوك نفسه أو تصحيح أخطائه- فإن تعديل سلوك الطفل ذي السن الصغير يتركز العمل فيه على الآباء بإرشادهم وتعليمهم وربما تعديل سلوكهم ابتداءً، وربما اتسعت الدائرة لتشمل مخاطبة الأصدقاء والأقارب والمحيطين بتوجيهات معينة يتعاونون فيها مع الآباء، مما يشكل أجواء معينة نستهدف منها تعديل سلوك الطفل في النهاية، بأن يكون إتيان الفعل الحسن ومجانبة الفعل القبيح نابعًا منه وعن قرار حر يتخذه، وهذه التفاعلات السلوكية والنفسية لا شك تحتاج ابتداءً حاضنة يبنيها الكبار والمحيطون من الأجواء الطبيعية، والسلوكيات السوية، والعلاقات الدافئة، والحنان المتدفق، والشعور بالأمان والمحبة التي يشعر بها الطفل ويحظى بها، ثم حينها، وحينها فقط -بتوفيق الله- تؤتي التوجيهات ثمارها ويصبح السلوك السوي ممكنًا ثم يصير عادة ثم يتأصل طبعًا.

التوفيق مِن الله:

ولا ينبغي أن نغفل أبدًا عن كون التربية الحسنة ومجانبة السلوك السيئ يحتاج دومًا إلى التوكل على الله (وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (المائدة:23)، وأن توفيق المربين إلى الإصلاح، وتوفيق الأبناء إلى الصلاح، إنما هو محض فضل من الله (وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ) (هود:88)، وأن تزكية النفوس إنما تكون منه -سبحانه-.

اللهم آت نفوسنا تقواها، وزكها أنت خير مَن زكاها، أنت وليها ومولاها.

وصلِّ اللهم وسلم على نبينا محمدٍ، وعلى آله وصحبه أجمعين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

العلمانية وتجديد الخطاب الديني