الإثنين 21 ذو الحجة 1441هـ الموافق 10 أغسطس 2020م
007- النهي عن إقامة الحدود فى المساجد صيانة لها عن التلوث (باب الحدود- فقه السنة). د/ ياسر برهامي => 022- باب الحدود 177- الآية (199) (سورة آل عمران- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 229- قاعدة للعبد بين يدي الله موقفان (الفوائد). د/ ياسر برهامي => الفوائد معاني وحكم من التدرج في تحريم الخمر (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم وقفات مع قصة أصحاب الكهف (8) (وقفة تربوية: فضل الصاحب الصالح) => سعيد محمود يعمل سائق إسعاف ويعطيه أهالي المرضى والمستشفيات الخاصة أموالًا نظير نقل ضحايا الحوادث إليها فهل يحل له أخذ هذا المال؟ => د/ ياسر برهامى حكم رفع المرأة صوتها بالقراءة في الصلاة لزجر الطفل عما قد يؤذيه => د/ ياسر برهامى د/ ياسر برهامي (نائب رئيس الدعوة السلفية) يزكي (صابر رفاد) مرشح (النور) بمحافظة مطروح => ياسر برهامي رسالة إلى أبناء (الدعوة السلفية) اصبروا.. ولا تمنوا بحفظ وطنكم (مقطع). د/ ياسر برهامي => ياسر برهامي هل غيرت الدعوة السلفية رأيها في القطبية وفي العملية السياسية؟ (مقطع). د/ ياسر برهامي => ياسر برهامي

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وقفات مع آية الكرسي
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
ودق ناقوس الخطر! التربية الجنسية

عِبَر من نازلة كورونا (5) (وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ)

المقال

Separator
عِبَر من نازلة كورونا (5) (وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ)
229 زائر
23-04-2020
سعيد محمود

عِبَر من نازلة كورونا (5) (وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ)

كتبه/ سعيد محمود

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

- فمع الآثار السلبية الكثيرة لوباء كورونا في العالم؛ إلا أن الحال لا يخلو مِن آثار وتوابع إيجابية أيضًا كثيرة، ومن ذلك: توقف كثير من صور المعاصي والانحراف على مستوى بلاد العالم أيضًا.

- فقد توقفت فاعليات الترفيه واللهو على جميع المستويات تقريبًا (الملاهي الليلية، والسينمات، والمسارح، والشواطئ، والمقاهي، والنوادي، وصالات عروض الأزياء، وغيرها) وجلس أربابها في البيوت، وبالجملة صور الاختلاط المحرم على جميع النواحي تقريبًا في جوانب كثيرة في الحياة على مستوى العالم.

- وهنا عبرة عظيمة من خلال تساؤل: ماذا لو أرادت أعظم الدول قوة وبطشًا وإعلامًا، ووسائل ترغيب وترهيب من كل الألوان، أن تمنع هذه المعاصي على هذا النحو، فهل كانت تستطيع فعل ذلك؟! كلا والله لو اجتمعت دول الأرض كلها على أن تمنع البشر من ممارسة هذه المعاصي على نحو ما كان قبل نازلة كورونا، لما استطاعوا.

- ولكن كان ذلك بقدرة القدير العزيز القاهر بكن، كن كورونا في الأرض لتتغير هذه المظاهر، وتوقف هذه المعاصي، كن كورونا في الأرض لتحبس كثيرًا من العصاة عن معاصيهم.

- وفي الحقيقة لا يرى ذلك ولا يستشعره إلا المؤمن صاحب القلب والبصيرة، فلا يجد إلا أن يقول: (فَعَسَى? أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) (النساء:19)، نعم، وباء كورونا تسبب في أضرار كبيرة جدًّا، ولا يزال على مستوى الأرض كلها، ولكن هل يكون مِن هذا الضرر المكروه للنفوس خير؟

الجواب: نعم، فما ذكرنا من صور توقف المعاصي في جوانب كثيرة هو خير كبير، والمؤمن وإن كان يتألم لوجود الشر الناجم على نازلة كورونا؛ إلا أنه إذا نظر إلى جانب توقف كثير من المعاصي والشر في العالم، حمد الله وشكره على كل حال مع سؤال العافية، واستحضر قوله -تعالى-: (وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) (البقرة:216)؛ لا سيما إذا تأمل المؤمن الموضعين من القرآن الذين وردا فيهما هذا المعنى في السياق.

- فيجد الأولى نزلت في شأن الجهاد في سبيل الله: (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ) (البقرة:216)، فالقتال تزهق فيه أرواح المؤمنين وتراق دماؤهم على أيدي الكفار، لكنه خير من جهة أخرى، فهو لإعلاء كلمة الله في الأرض، ثم هو شهادة للمسلم ينال بها أعلى الجنان.

- ويجد الموضع الثاني في شأن الحياة الزوجية: (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) (النساء:19)، فقد يكره الرجل المرأة لأمورٍ دنيويةٍ، ليست دينية، فجاء الأمر بالصبر والإحسان إليها، فقد يكون منها الذرية الصالحة المباركة التي تكون قرة عين للرجل، ونصرة للدين.

- فهذا الوباء مع ما فيه من شر كبير على أهل الأرض؛ إلا أن هناك جوانب من الخير، على نحو ما سبق.

فنسأل الله تعالى أن يجعل من بعد الشر خيرًا، ومن بعد العسر يسرًا، فإنه على كل شيء قدير، وهو في خلقه وتقديره حكيم خبير.

والحمد لله رب العالمين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
العلمانية وتجديد الخطاب الديني

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة