الإثنين 4 صفر 1442هـ الموافق 22 سبتمبر 2020م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وقفات مع آية الكرسي
ودق ناقوس الخطر! التربية الجنسية
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي

حول الوسواس القهري في الطلاق

الفتوى

Separator
حول الوسواس القهري في الطلاق
218 زائر
23-06-2020
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: أنا مصاب بالوسواس القهري الذي شمل جميع جوانب حياتي، وخاصة في موضوع الطلاق، وأتعالج حاليًا لدى طبيب نفسي الذي وصف لي أدوية نفسية، فأصبحت قليل الكلام خوفًا مِن التلفظ بكلمات ترمز إلى الطلاق. وقد جاءني زميل في العمل وسألني عن موضوع يخص توريد السيارات فأجبته، وبعد نقاش بيننا وعندما هم زميلي بالخروج قال جملة لم أسمعها جيدًا فأجبته قائلًا: "نعم هو كذلك". بعدها خفت أن تكون الجملة التي قالها زميلي فيها لفظ أو إشارة للطلاق، وتكون بالتالي إجابتي بنعم ربما تأكيدًا على موضوع الطلاق، وأنا لا أريده أصلًا. أنا الآن خائف وموسوس مما حدث ومتردد في سؤال زميلي عما قاله خوفًا مِن أن يشك ويسخر مني وقد مضى يومان على ذلك، فأرجوكم دلوني ماذا أفعل؟ وهل يجب عليَّ سؤال زميلي عما قاله؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا تسأله، ولا اعتبار لما ذكرتَ، ولا يُعد ذلك طلاقًا بالإجماع.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

العلمانية وتجديد الخطاب الديني