الأربعاء 17 ربيع الثاني 1442هـ الموافق 3 ديسمبر 2020م
117- الآيتان (100- 101) (سورة النساء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 004- سورة النساء (شرح جديد) 118- الآية (101) (سورة النساء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 004- سورة النساء (شرح جديد) المواطن الصالح. الشيخ/ نور الدين عيد => نور الدين عيد 043- تابع شروط الحديث الصحيح (الواضح في أصول الفقه). الشيخ/ عبد المنعم الشحات => الواضح في أصول الفقه (جديد) 059- الآيتان (102- 103) تابع إعجاز القرآن ودلائل النبوة (تفسير سورة يوسف- الداعية في كل المكان). د/ ياسر برهامي => تأملات إيمانية في قصة يوسف -عليه السلام- (الداعية في كل مكان) 119- الآية (102) (سورة النساء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 004- سورة النساء (شرح جديد) الفساد (77) سلبيات أبرزتها أزمة كورونا (5) إسراف للأثرياء يتنافى مع رفع البلاء (2-2) => علاء بكر وقفات مع قصة أصحاب الكهف (5) بعث الفتية بعد النوم الطويل (موعظة الأسبوع) => سعيد محمود هل أخطأت هيئةُ كبارِ العلماء في بيانِها حول الإخوان؟! => ركن المقالات تلميع زجاج إيران بدماء فخري زادة! => ركن المقالات

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كيف نتعامل مع القرآن؟
هل سيذكرك التاريخ ؟
كيف تكون ناجحًا ومحبوبًا؟

حول المقصود بفقه الواقع وضوابط ذلك

الفتوى

Separator
حول المقصود بفقه الواقع وضوابط ذلك
183 زائر
03-09-2020
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: نسمع كثيرًا عما يسمَّى بفقه الواقع مِن المشايخ والعلماء، فما المقصود بذلك؟ وما مدى صحة كلام مَن يقول: يلزم العمل وتطبيق فقه الواقع على المسائل المعاصِرة بغض النظر عن حكمها فيما مضى؟ وكذلك مَن يقول مثلًا: إن التدخين مكروه ولا يصل إلى درجة الحرمة؛ لعدم ورود النصوص الدالة على حرمتها؟ فنحتاج إلى تفصيل تام حتى نستطيع الرد على ذلك.
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

ففقه الواقع مصطلح حادث؛ إن قصد به أن يبصر العالمُ والمفتي، بل كل إنسان واقعه لكي ينزل النصوص منازلها ويطبِّق الأحكام في مواضعها وليس في غيرها -لعدم إدراكه الواقع-؛ فهذا واجب.

فعلم العالم أن الخمر حرام ثابت، لكن حتى يريق هذا الشراب يجب أن يعلم أنه خمر؛ فهذا هو الواقع، أما أن يُقصد به تغيير الأحكام حسب الأهواء بزعم المصالح دون ضبطٍ للمصالح المعتبرة وغير المعتبرة، فهذا تلاعب بالشريعة.

وليس للأحكام الشرعية زمن مضى وزمن حاضر، فأمر الله وأمر الرسول -صلى الله عليه وسلم- لازم لكل مسلم في كل زمن؛ إلا مَن كان معذورًا أو مكرهًا؛ فهذا الجزء مِن فقه الواقع.

أما التدخين: فالذي يتعلق منه بالواقع إدراك ضرره، فقد كان بعض العلماء -قديمًا- يقولون بالكراهة؛ لعدم علمهم بالسموم والأضرار المترتبة على شربه، فلما أثبت الواقع قدر الضرر والأمراض التي يسببها التدخين على غلبة الظن؛ صار واجبًا على العلماء أن يفتوا بتحريمه؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ) (رواه أحمد وابن ماجه، وصححه الألباني).

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الفوائد

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

نظرة على واقع المسلمين