الجمعة 3 شوال 1442هـ الموافق 15 مايو 2021م
عيدنا أهل الإسلام -نشرة تصدرها (الدعوة السلفية) في الأعياد- (عيد الفطر المبارك 1442هـ) => الدعوة السلفية 002- تربويات لقمانية. م/ سامح بسيوني => لقمانيات 047- نعمة الجزاء من الله العزيز الحكيم (1) (تدبرات الإمام ابن القيم). د/ أبو بكر القاضي => تدبرات الإمام ابن القيم 027- الآيات (102- 108) (سورة هود- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 011- سورة هود 003- سورة العصر وبناء الشخصية المسلمة. د/ بهاء سكران => سورة العصر وبناء الشخصية المسلمة 007- الغضب المذموم (أخلاقيات مرفوضة). الشيخ/ سعيد محمود => أخلاقيات مرفوضة 013- ومضات إيمانية. الشيخ/ جلال مره => ومضات إيمانية 101- الآيات (41- 44) (سورة المائدة- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 005- سورة المائدة (ابن جرير) 102- الآية (45) (سورة المائدة- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 005- سورة المائدة (ابن جرير) 075- باب ما جاء في حماية المصطفى صلى الله عليه وسلم جناب التوحيد وسده كل طريق يوصل إلى الشرك (كتاب التوحيد). د/ ياسر برهامي => كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وقفات مع قصة أصحاب الكهف (11)

المقال

Separator
وقفات مع قصة أصحاب الكهف (11)
301 زائر
24-10-2020
سعيد محمود

وقفات مع قصة أصحاب الكهف (11)

وقفة تربوية: (ترك الجدال والمراء من آداب الخلاف والاختلاف)

كتبه/ سعيد محمود

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

- فإنه مما يؤخذ مِن هذه القصة العظيمة، هذا الدرس العظيم، وهو: أن المسلم يتعلم آداب الخلاف والاختلاف.

ومن هذه الآداب: أدب ترك الجدال والمراء فيما لا كبير فائدة فيه، وهذا ظاهر في القصة في قول الله -سبحانه وتعالى- حكاية عن أهل الكتاب أو غيرهم مِن الناس: (سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا) (الكهف:22).

إن أهل الكتاب بعد ما حدثت هذه القصة، صاروا يتناولون قصة أصحاب الكهف في حياتهم قبل مبعث النبي -صلى الله عليه وسلم-، وصاروا يتجادلون ويتكلمون كلامًا كثيرًا حول عددهم، ونحو ذلك، وتركوا الغرض العظيم والأهداف الكريمة من هذه القصة العظيمة.

وكانت مجالسهم لأتباعهم كلها تدور حول أمور لا كثير فائدة فيها، مثل: كم عدد فتية الكهف؛ بعضهم يقول: ثلاثة والكلب الرابع، وبعضهم يقول: خمسة والكلب السادس، ويتجادلون ويختلفون كذلك في أسماء الفتية؟ ما وظائفهم؟ أين مكان الكهف؟ وهكذا يتمارون ويختلفون، وهذه طريقة أهل الكتاب ومَن تأثر بهم مِن المفسرين، فإنهم ينشغلون ويشغلون ويتجادلون ويختلفون فيما لا كثير فائدة فيه، فيخرجون الأمر الأصل عن الغرض الأعظم الذي جاء من أجله النص أو الخبر!

- وتراهم يتنازعون في نوع الخشب الذي صُنعت منه سفينة نوح، أو يتنازعون في نوع الشجرة التي أكل منها الأبوان: هل كانت مِن التفاح أو غيره؟ مما لا كبير فائدة فيه؛ ولذلك عاب -سبحانه وتعالى- عليهم ذلك فقال: (سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ) أي: ليس هذا هو الغرض من القصة، وأن الغرض مِن القصة: أن نأخذ منها الدروس والفوائد الكثيرة التي ذكرناها آنفًا في مقالاتٍ سابقةٍ.

- ولذلك كان على المسلم أن يتأدب بأدب وطريقة القرآن، بأن لا يشغل القارئ بمثل هذه الأمور؛ فالقرآن لم يتعرض لأسماء الفتية ولا تحديد عددهم، إنما يركز على الهدف العظيم من القصة، والأمثلة كثيرة جدًّا في القرآن على ترك التفاصيل التي لا كثير فائدة من ذكرها، فضلًا عن الجدل والاختلاف حولها، ولنضرب مثالًا واحدًا من قصص القرآن.

وانظر إلى قصة "صاحب يس"؛ هذا الرجل الداعي الذي قام يدعو القرية الظالمة، وقد حكى الله -عز وجل- ما دار بينه وبين أهل القرية من حوار وأنه جعل يقيم عليهم حجة التوحيد، ثم ذكر الله -عز وجل- بعد الحوار مشهد دخول الرجل الجنة، وأنه صار من أهل الجنة، وتأمل السياق: (إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ . قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ . بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ) (يس:25-27).

أين المشاهد التي بين المشهدين؟ القرآن لا ينشغل بذلك كثيرًا، ويختصر مشهد قتله -رضي الله عنه-؛ تربية للمؤمنين، فالمشهد المحذوف هنا هو مشهد مقتل الرجل، كيف قتل؟ فإن القرآن لم يتعرض لذلك، وتعرض لما هو أهم، وهو أن الرجل قام بمهمته في الدعوة، ودعا الناس إلى الله -عز وجل-، ثم انتقل القرآن إلى مصير الرجل وهو الجنة، فيفهم المؤمن من غير حكاياتٍ كثيرةٍ أن الرجل قتل، كيف ذلك؟ لا كبير فائدة في معرفة ذلك، ولكن المهم هو ما مصيره في الآخرة؟ (قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ)، وفي هذا تربية للمؤمن على الإخلاص، والانشغال بالأعظم والأهم في الأمور.

- وهذه هي طريقة القرآن... ترك التفاصيل التي لا كثير فائدة من ذكرها، فضلًا عن الاختلاف والجدال حولها؛ ولذلك كان في قصة أصحاب الكهف، درس تربوي عظيم، وقد قال الله -عز وجل-: (مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ)، وذلك أنه كان قبل بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يعلم أحدٌ عددهم على الوجه الصحيح، ولكن بعد نزول القرآن ظهر العدد، كانوا سبعة؛ لأن الله -عز وجل- ردَّ القولين الأولين، وأقر الثالث (سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ)، فلما وصف ذلك بأنه رجم بالغيب دل على خطئه وبطلانه، ثم أقر الرأي الثالث: (وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم)، فدل على صحته ورجحانه؛ لذلك كان ابن عباس -رضي الله عنهما- يقول: "أنا مِن القليل، كانوا سبعة".

- وهذا كما نكرر لم يكن يشغلهم -رضي الله عنهم- كثيرًا؛ إنما الذي كان يشغلهم الأثر والعبرة والفائدة من هذه القصة العظيمة، بما ينفعهم في دينهم ودنياهم.

نسأل الله العظيم أن يجعلنا ممَن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

وللحديث بقية -إن شاء الله-.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا