الأحد 24 رجب 1442هـ الموافق 8 مارس 2021م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

تزكية الجنان
الخصائص العمرية للمراهقين
أثر النية في الخير والشر. الشيخ/ محمد أبو زيد

همسة في أذنك أيها المسلم!

المقال

Separator
همسة في أذنك أيها المسلم!
143 زائر
15-01-2021
سعيد السواح

همسة في أذنك أيها المسلم!

كتبه/ سعيد السواح

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

أما سألت نفسك: لماذا يطعنون في ديننا؟!

لما انهزم الصحابة -رضي الله عنهم- في "أُحُد" تساءلوا وقالوا: أنَّى هذا؟!

فجاءهم الرد والجواب مِن خالق السماوات والأرض: (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (آل عمران:165).

- وكذلك ما تطاول هؤلاء على ديننا وعلى رسولنا الصادق الأمين -صلى الله عليه وسلم-؛ إلا لما تطاولنا على سنته، فلما طعنا طعنوا، ولما استهنا استهانوا، ولما سخرنا واستهزأنا، سخروا واستهزأوا.

إلا رسول الله!

بالأفعال، لا بالكلام والهتافات.

بالله عليك: أين أنت مِن سنته؟!

ما علمك بها؟!

بل ما علمك برسالته التي جاء بها من ربه الحق؟

تهتف وتقول: "إلا رسول الله"، وأنت أول الطاعنين بأفعالك وسلوكياتك؛ فلا تكن فتنة لغيرك، (رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (الممتحنة:5).

واستمع إلى ما قال رسولك -صلى الله عليه وسلم- مُشخصًا لنا الواقع الذي نحن فيه: (يُوشِكُ الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا)، فَقَالَ قَائِلٌ: وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: (بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ، وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمُ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ، وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهْنَ)، فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا الْوَهْنُ؟ قَالَ: (حُبُّ الدُّنْيَا، وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ) (رواه أحمد وأبو داود، وصححه الألباني).

أيها المسلم... ألك دور تلقى عليه ربك؟!

فمتى ستحدد لك دورًا قبل أن تفارق الحياة؟!

فعندها تصرخ وتصيح وتهتف: (رَبِّ ارْجِعُونِ) (المؤمنون:99)، لماذا تطلب فرصة أخرى لتُرد إلى الدنيا؟

(لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ) فيُقال لك: (كَلَّا) (المؤمنون:100).

فبَادِر وسَارِع قَبْل أن يُغلق الباب دونك فقد (أَزِفَتْ الآزِفَةُ) (النجم:57).

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
فتح المجيد

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مباحث في علوم القرآن