الخميس 21 رجب 1442هـ الموافق 5 مارس 2021م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

تزكية الجنان
الخصائص العمرية للمراهقين
أثر النية في الخير والشر. الشيخ/ محمد أبو زيد

حول قوله -تعالى-: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ)

الفتوى

Separator
حول قوله -تعالى-: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ)
178 زائر
20-01-2021
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: في قوله -تعالى-: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا) (الأحزاب:7)، هل أخذُ الأنبياء بالميثاق الوارد في الآية على درجةٍ واحدةٍ أم درجات مختلفة؟ ولو أخذوا بدرجات مختلفة، فهل له علاقة بالمفاضلة بين درجات الأنبياء؛ بمعنى أن محمدًا -صلى الله عليه وسلم- كان أعلى الأنبياء أخذًا بالميثاق، فكان هو أفضل الأنبياء؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلم يذكر في الآية -ولا في غيرها- أن هذا الميثاق على درجات، ثم ما ثمرة العلم بهذا؟!

وما معنى الدرجات المسئول عنها؟!

أما المفاضلة؛ فثابتة بلا شك مِن أدلةٍ أخرى غير الميثاق.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
فتح المجيد

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مباحث في علوم القرآن