« حكم الصلاة بالفانلة الداخلية "حمالات"، والسراويل »






حكم الصلاة بالفانلة الداخلية "حمالات"، والسراويل
1-جماد ثاني-1432هـ   4-مايو-2011      

السؤال:

هل يجوز صلاة الرجل وهو يرتدي السراويل والفانلة الداخلية (حمالات)؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا يُصَلِّي أَحَدُكُمْ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ لَيْسَ عَلَى عَاتِقَيْهِ مِنْهُ شَيْءٌ(متفق عليه)، وهذا يقتضي أن يكون العاتق مستورًا، وهو مِن أخذِ الزينة المأمور بها: (يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ(الأعراف:31)، والفانلة الداخلية "حمالات" لا تستر العاتق بشيء معتبر، فالصلاة على هذه الحالة مكروهة "تنزيهًا عند الجمهور، وتحريمًا عند بعض أهل العلم" مع صحتها.

وأما السراويل التي تستر العورة ولا يَظهر منها لون الجلد كعامة ما يلبسه الناس اليوم؛ فجائزة الصلاة فيها، وما يُتوهم مِن كونها شفافة هو إذا وضع تحتها ملابس أخرى فيظهر الفرق، والعبرة في الشفاف الذي لا يستر العورة ظهور لون الجلد.

www.salafvoice.com


» تاريخ النشر: 05-05-2011
» تاريخ الحفظ: 21-04-2021
» موقع أنا السلفي
.:: http://anasalafy.com ::.